احذروا العصبية.. فقد تجعلكم من مرضى ضغط الدم مستقبلاً

تكثر أسباب حدوث ارتفاع ضغط الدم المفاجئ أو حتى غير المفاجئ، والتي تراوحت بين الجهد والتعب والصدمات وسوء التغذية.

إلا أن دراسة جديدة نشرت في مجلة Journal of the American Medical Assoiation، بينت أن الشباب العدوانيين وعصبيي المزاج أكثر عرضة للإصابة بارتفاع الضغط ـ في وقت لاحق في حياتهم.

ارتفاع ضغط الدم

يعتبر ارتفاع الضغط بالدم (Hypertension) عامل خطر كبيرا للإصابة بأمراض قلبية وبالسكتة الدماغية (حادثة وعائية دماغية).

يحاول العديد من الباحثين إيجاد العوامل و أسباب ارتفاع الضغط ، وعلى ما يبدو فإن العوامل الوراثية، التغذية والحالة النفسية، جميعها تلعب دوراً مركزياً.

العصبية و ضغط الدم

فحص باحثون من الولايات المتحدة الأميركية الخصائص النفسية والاجتماعية لدى نحو 3300 شاب تتراوح أعمارهم بين 18 و30 سنة، يعيشون في أربعة مراكز مدنية في الولايات المتحدة الأميركية.

قام الباحثون بفحص نسبة المشاركين الذين أصيبوا فرط ضغط الدم في الـ 15 سنة التالية.

إجمالاً، 15% من المشاركين أصيبوا بفرط ضغط الدم، بعد أخذ العديد من العوامل بالحسبان، تبين أن خطر الإصابة بارتفاع الضغط كان أكبر كلما كان المشارك أكثر عصبية وأقل صبراً.

كانت احتمالات نشوء مرض ارتفاع الضغط وسط المشاركين الذين كانوا يتسمون بمستويات مرتفعة من نفاد الصبر، أكبر بـ 84% مقارنةً بأولئك الذين كانوا يتسمون برحابة الصدر عند بدء البحث، تم الحصول على نتائج مماثلة عند المقارنة بين مستوى العدوانية لدى المشاركين.

خلافاً لما ذكر، تبين أن المشاركين الذين كانوا يتسمون بمستويات عالية من التنافس، الاكتئاب والقلق في بداية البحث، لم يكونوا أكثر عرضة للإصابة بفرط ضغط الدم لاحقاً.

إجمالاً كانت المعطيات مماثلة بين المشاركين السود والبيض وبين النساء والرجال أيضاً.

تدل هذه النتائج على أهمية تحديد وتقليل العوامل الاجتماعية والنفسية التي تسبب الضرر، وبالتالي تقليل نسبة الأمراض القلبية والسكتة الدماغية.

تغيير نمط الحياة يقلل من ضغط الدم :

خلصت دراسة سابقة إلى أن التغيير في نمط الحياة يقلل من احتمال الإصابة بأمراض القلب، أمراض مزمنة أخرى مثل السكري، هشاشة العظام وكذلك السرطان، وارتفاع ضغـط الدم، مثل تخفيض الوزن، لتقليل من تناول الملح وزيادة النشاط الرياضي.

يرجى عدم نسخ اكثر من 30 % من المقال
قناة مراسلون على التلغرام .. اضغط هنا