ارتفاع ضغط الدم لدى الأطفال .. الأعراض وطرق العلاج

يعتقد البعض أن الكبار فقط معرضون لارتفاع ضغط الدم ، لكن برزت حالات كثيرة تؤكد أن الاطفال أيضاً قد يعترضهم ارتفاع في الضغط وهم في سن صغيرة جداً.

وارتفاع ضغط الدم لدى الصغار أقل من 6 سنوات عادةً ما يرجع إلى سبب مرضي آخر، وقد يُصابُ الأطفال الأكبر سنًّا بارتفاع الضغط في الدم لنفس أسباب البالغين، ومنها الوزن الزائد، وسوء التغذية، وقلة ممارسة التمارين الرياضية.

أعراض ارتفاع ضغط الدم لدى الاطفال

عادةً لا يسبِّب ارتفاع الضغط في الدم أعراض، مع ذلك، فالعلامات والأعراض التي قد تُنذِر بوجود حالة طارئة لارتفاع الضغط (نوبة فرط الضغط) تشمل:

  • حالات الصداع
  • النوبات الـمَرَضية
  • القيء
  • آلام الصدر
  • سرعة اختلاج وخفقان نبضات القلب (خفقان القلب)
  • ضيق النفس
  • إذا كان لدى طفلك أيّ من تلك الأعراض، فاطلبي رعاية طبية عاجلة.

أسباب ارتفاع ضغط الدم لدى الاطفال

ارتفاع الضغط في دم الأطفال (الأصغر سنًّا) غالباً ما يكون مرتبطًا بمرض آخر مثل ثقوب القلب، أو أمراض الكلى، أو الأمراض الوراثية، أو أمراض الغدد الصماء “المتعلقة بالهرمونات”، أما الصغار الأكبر سنًّا -خاصةً هؤلاء الصغار ذوي الوزن الزائد- أكثر عرضة لحدوث ارتفاع ضغط الدم الأوَّلي يحدث هذا النوع من تلقاء نفسه، بدون أسباب كامنة.

يُمكن منع ارتفاع الضغط في دم الاطفال من خلال اتباع نفس التغيرات في نمط الحياة، التي بدورها يُمكن أن تُساعد في العلاج، مثل التحكم في وزن طفلك، وتوفير نظام غذائي صحي، وتشجيعه على ممارسة الرياضة.

العلاج:

يعتمد علاج ارتفاع ضغط الدم لدى الاطفال على تشخيص الإصابة بأي من هذه الأمراض، واتباع الطرق العلاجية المناسبة لها، بالإضافة إلى تناول الطفل الأدوية المناسبة لخفض الضغط ، واتباعه نظاماً غذائياً مناسباً لحين الانتهاء من فترة العلاج.

كما يمكن أحياناً السيطرة على ارتفاع الضغط الناجم عن حالة أخرى، أو حتى منعه، من خلال التعامل مع الحالة التي تُسبب ذلك، مثلاً تغيير النمط الحياتي، وزيادة ممارسة التمارين الرياضية، يمكن أن يساعد في خفض ارتفاع ضغط الدم لدى الصغار، ولكن في بعض الحالات، ربما يَلزَم تناوُل الأدوية.

يرجى عدم نسخ اكثر من 30 % من المقال