فايزر الأمريكية تُعلن عن دواء يخفف من خطر الوفاة بسبب كورونا

أصدرت شركة فايزر الأمريكية بياناً أكدت من خلاله أن حبوبها التجريبية لعلاج فيروس كورونا تخفض خطر معدلات النقل للمستشفيات والوفاة.

وبحسب ما نقلته وكالة “أسوشيتد برس” الأمريكية، أفادت الشركة في البيان بأنها “أجرت دراستها على ألف و219 بالغاً، وسجلت نتائجها الأولية انخفاضاً في معدل كل من خطر الوفاة ودخول المستشفيات بعد مرور شهر، بنسبة 89 بالمئة، لدى المصابين الذين تناولوا حبوب عقارها، مقارنة بمن لم يتناولوه”.

وأشار البيان أنه لم “يتم تسجيل أي حالة وفاة لدى المصابين الذين تناولوا عقار “فايزر”، فيما احتاج أقل من 1 بالمئة منهم تلقي العلاج بالمستشفيات”.

ولم يتلق المشاركون بالدراسة تطعيماً ضد فيروس كورونا، وكانوا مصابين بالفيروس بأعراض خفيفة إلى معتدلة، وفق البيان.

وأوضحت الشركة أن المشاركين كان لديهم أيضاً عوامل خطر للنقل للمستشفيات بسبب مشاكل صحية مثل السمنة أو مرض السكري أو أمراض القلب.

كما بدأ المصابون في تلقي العقار في غضون ثلاثة إلى خمسة أيام من ظهور الأعراض الأولية، واستمروا في ذلك لمدة خمسة أيام.

وأكدت الشركة أنها ستطلب من إدارة الغذاء والدواء الأمريكية والجهات التنظيمية الدولية الموافقة على عقارها المضاد لكورونا في أقرب وقت ممكن.

وينافس عقار “فايزر” حالياً عقار شركتي “ميرك” و”ريدجباك بيوثيربيوتيكس”، الذي تراجعه حالياً إدارة الغذاء والدواء الأمريكية، بحسب “أسوشيتد برس”.

والخميس، أصبحت بريطانيا، أول دولة في العالم توافق على استخدام عقار لعلاج فيروس كورونا بشكل منزلي.