دمشق .. كمين يوقع شبان يمارسون الشذوذ الجنسي في حمام شعبي و الاعترافات مشينة

المصدر : فريق تحرير مراسلون

ألقى الأمن السوري القبض على مجموعة من الشواذ جنسياً يمارسون “اللواط” مقابل المال في حمام شعبي للرجال وسط سوق في العاصمة دمشق بعد تجهيز كمين مُحكم لضبطهم بالجرم المشهود.

وذكر موقع “صاحبة الجلالة” أن الأمن الجنائي في دمشق أرسل مندوبين اثنين إلى الحمام الشعبي بعد تلقي معلومات عن وجود حمام في منطقة العقيبة بدمشق يقوم صاحبه بتسهيل اللواطة فيه لعدد من الشبان الذين يرتادونه من خلال تأمين أماكن خاصة ” مقصورات ” ضمنه مقابل المال .

وقام صاحب الحمام المدعو “ح ، ل” باستقبالهما وطلب من المدعو “ي ، أ” تأمين مكان خاصة لهما في إحدى مقصورات الحمام مقابل مبلغ 4 آلاف ليرة مبدئياً على أن يُدفع باقي المبلغ بعد الانتهاء من الاستحمام.

وبعد ذلك قام المدعو ” ي ، أ ” بوضع “برداية قماشية ” على باب المقصورة لتواجد أشخاص يستحمون ضمن الحمام فتظاهر المندوبين بالاستحمام أولاً ليبدأ المدعو ” ي ، أ ” بالتحرش بهما حيث طلب ممارسة اللواطة مع أحد المندوبين وأدخله لإحدى المقصورات المغلقة بالقماش.

وخلال ذلك كان أحد الموجودين في الحمام يطلب من المندوب الثاني ممارسة اللواطة معه مقابل 5 آلاف ليرة وخلال تواجدهم بالمقصورات حضرت دورية الأمن الجنائي وتم إلقاء القبض على صاحب الحمام المدعو ” ح ، ل ” والمدعو ” ي ، أ ” والمدعو ” ل ، ز ” وآخرين.

واعترف صاحب الحمام “ح ،ل” خلال التحقيق أنه يعمل بالعلاج الفيزيائي وأنه استثمر الحمام منذ 12 سنة تقريبا وأنه لاحظ منذ فترة قريبة ارتياد زبائن تطلب ممارسة اللواطة مع بعضهم ضمن حمامه حيث كانوا يدخلون بحجة الاستحمام ويقومون بالتحرش بالزبائن مقابل المال يتقاسمها مناصفة معهم .

وأضاف أنه كان أحياناً يقوم بممارسة اللواطة مع الزبائن بنفسه ضمن مقصورة خاصة وخلال تواجده في الحمام حضر شخصان يريدان الاستحمام وممارسة اللواطة معاً فقام بتجهيز مقصورة خاصة لهما مقابل 4 آلاف ليرة كدفعة أولى وخلال تواجدهما بالحمام حضرت دورية من الفرع وألقت القبض على كل الموجودين.

كما اعترف “ك ، ز” أنه منذ صغره تعرض للاغتصاب ولم يخبر أهله فأصبح لديه ميول جنسية وبعد أن تقدم بالعمر أخبر والده الذي عمل على معالجته لكن بقي على ميوله وأصبح يتردد إلى حمامات السوق.

وبالتوسع بالتحقيق مع المدعو “ي ، أ ” أكد كل ما سبق وأنه يعمل ضمن الحمام على استقبال الزبائن وتأمين حاجاتهم من ” مناشف ، صابون .. ” كما كان يقوم أيضاً بممارسة اللواطة مقابل المنفعة المادية.

قد يعجبك ايضا