منخفض قطبي و ثلوج تضرب سوريا ولبنان .. تفاصيل طقس الأيام القادمة

تشهد المدن و المحافظات السورية منخفض جوي محمل بالهطولات المطرية و الثلوج على المرتفعات وسط أجواء شديدة البرودة و تندي في درجات الحرارة.

وذكر خبراء الطقس في تقرير نقلته وسائل إعلامية، أن المنخفض سيبدأ اعتباراً من يوم الجمعة و يستمر حتى ساعات ليل الأحد 21 نيسان، ذروة التأثير و البرودة ستكون يوم الأحد مع تعمق الكتلة القطبية لتتمركز فوق سوريا وأمطار غزيرة على فترات وهبات رياح نشطة و ثلوج على ارتفاع 1200 م.

وأضاف التقرير أنه يومي الجمعة و السبت أن الأمطار تبدأ في المنطقة الساحلية وتمتد إلى كافة المدن و المحافظات السورية ودرجات الحرارة تنخفض درجة إلى درجتين لتصبح بين 17 و 18 درجة والرياح من نشطة إلى شديدة في مختلف المناطق.

وتابع التقرير أن الكتلة القطبية تتعمق يوم الأحد فوق سوريا وتتمركز بدايةً جنوب غرب قبرص وتتحرك سريعاً نحو الداخل السوري، مسببة حدوث أمطار غزيرة على فترات، وثلوج حتى ارتفاع 1400م لا سيما في مرتفعات دمشق، وتنخفض درجات الحرارة ليل الأحد لتصل في دمشق و المناطق الجنوبية من سوريا إلى 3 درجات و إلى ( 0) درجة على مناطق ريف دمشق الغربي و الشمالي.

وأشار إلى أن فعالية المنخفض تبدأ بالانحسار الاثنين المقبل، تكون الأجواء بين الصحو و الغائمة جزئياً وفرصة لهطول زخات متفرقة من المطر في دمشق و المناطق الجنوبية و الجنوبية الغربية من سوريا.

وبحسب التقرير فإن يومي الثلاثاء وحتى الجمعة القادمان تستقر حالة الطقس في دمشق وجميع المحافظات مع ارتفاع عام في درجات الحرارة لتعود وتصبح ببداية العشرينيات وترتفع أكثر يومي الخميس و الجمعة لتصل حدود 26-27 درجة في الداخل السوري.

من جهتها، نقلت “سانا” عن المتنبئ الجوي شادي جاويش ،قوله أن الهطولات المطرية تستمر خلال الـ 24 ساعة القادمة في أغلب المناطق ويكون الهطل غزيرا مصحوبا بالرعد وحبات البرد أحياناً وثلجياً على المرتفعات الجبلية العالية ولا سيما في المناطق الساحلية والشمالية.

وأضاف أن ذروة المنخفض تبلغ أشدها يوم الأحد لتعود إلى الانحسار حتى مساء الاثنين المقبل ليبدأ بعدها الارتفاع التدريجي في درجات الحرارة صباح يوم الثلاثاء حتى نهاية الأسبوع القادم، محذرا من الانخفاض الشديد لدرجات الحرارة ليل الاثنين ومن الضباب وتشكل الجليد على المرتفعات الجبلية.

ويأتي سبب حدوث المنخفض في هذا الوقت من العام نتيجة تسرب هواء بارد من شمال البحر الأسود إلى منطقة شرق المتوسط ما أدى إلى حدوث منخفض متوسط إلى عالي الفعالية، بحسب المتنبئ الجوي جاويش.

المصدر : مراسلون

يرجى عدم نسخ اكثر من 30 % من المقال