ألمانيا تقرر أسوأ قرار يتوقعه اللاجئين السوريين .. ضبو الشناتي!

علقت وزارة الداخلية في ألمانيا قرارات البت في طلبات اللاجئين السوريين مؤقتاً وسط تخوف من إيقافها بشكل دائم.

ونشرت مجموعة “فونكي” الصحفية قرار الداخلية الأمانية الذي تم توجيهه للمكتب الاتحادي للهجرة و اللاجئين والذي ينص على تعليق البت بطلبات اللاجئين السوريين ، لحين تقييم الوضع الأمني في بلادهم.

وأوضح المكتب أن المعنيين بهذا القرار هم طالبي اللجوء الذين حصلوا على وضع حماية ثانوية في ألمانيا .

ويمنح وضع “الحماية الثانوية” ، للذين واجهوا في بلادهم مخاطر جدّية أو عاشوا في مناطق المعارك، وتفيد الأرقام بأن 17400 سوري حصلوا على هذه الحماية خلال عام 2018.

ولفتت مجموعة “فونكي” إلى أن بعض المنظمات المدافعة عن حقوق الـلاجئين تخشى أن تعلق حكومة المستشارة أنغيلا ميركل تلقي طلبات اللجوء من السوريين في حال التأكد من تحسن الوضع الأمني في سوريا، وذلك بعد أن نشرت الخارجية الألمانية أواخر 2018 تقرير حمل عنوان “الوضع في سوريا ” بينت فيه أنه توجد في سوريا مناطق آمنة.

وقبل أسبوعين، كشفت إحدى الصحف الألمانية عن إجراءات جديدة تتخذها السلطات المحلية بحق اللاجئين السوريين من الممكن أن تمهد لترحيلهم إلى بلدهم خاصة مع تغيير التقدير الألماني للوضع الأمني في سوريا .

يذكر أن بعض الأحزاب داخل ألمانيا طالبت بترحيل اللاجئين السوريين حيث اجتاحت الشوارع الألمانية مؤخراً إعلانات طرقية تطالب السوريين بمغادرتها تحت عنوان : ” الحرب انتهت.. سوريا تحتاجك “.

وأعلنت الحكومة الألمانية قبل أيام أن عدد اللاجئين السوريين في ألمانيا بلغ أكثر من 700 ألف عاد منهم خلال الأشهر الماضية حوالي 466 شخص إلى سوريا.

 

يرجى عدم نسخ اكثر من 30 % من المقال