بوغدانوف يكشف أهم النقاط التي ناقشها مع الرئيس الأسد حول سوريا .

قال نائب وزير الخارجية الروسي، ميخائيل بوغدانوف، يوم الجمعة، أنه ناقش مع الرئيس بشار الأسد خلال لقاء في العاصمة دمشق، الوضع السياسي وتنفيذ الاتفاقيات السابقة في إطار “أستانا” و “سوتشي”.

وأوضح بوغدانوف في تصريحات نشرتها وسائل إعلامية “خلال لقائنا بالأمس مع الرئيس الأسد ناقشنا تفصيليا كل الشؤون السياسية وتنفيذ الاتفاقيات السابقة في إطار “أستانا” و”سوتشي” على أساس قرار مجلس الأمن رقم 2254 والتفاهمات ومبادئ الشرعية الدولية المتعلقة باحترام سيادة البلد ووحدة الأراضي السورية وسلامتها.. ونتفق مع أصدقائنا السوريين حول هذه المبادئ”.

وكانت وزارة الخارجية الروسية، أعلنت الأربعاء الماضي، أن الوفد الروسي المشترك بين الوزارات بمشاركة ممثلين عن وزارة الدفاع ووزارة الخارجية الروسية بحث مع الرئيس بشار الأسد، بدء العمل على تشكيل اللجنة الدستورية وتطورات الوضع في سوريا وما حولها.

وفيما يتعلق بتهديدات أنقرة حول شن عملية ضد الأكراد في سوريا، قال بوغدانوف أن “روسيا على تواصل مع الأطراف الكردية في سوريا وخارج سوريا”، مشيرا إلى “وجود تعددية بالآراء داخل الصفوف الكردية”.

وأشار إلى أنه “حتى داخل الصفوف الكردية هناك أكثر من رأي وهناك تعددية للآراء.. الأمر الذي يؤدي إلى شلل في المواقف”.

وكان الرئيس التركي رجب طيب اردوغان، أعلن الأربعاء الماضي، عن بدء حملة عسكرية جديدة ضد “بؤر منظمة “بي كا كا” الانفصالية التي تصفها بـ”الإرهابية” في شرق الفرات خلال أيام، الأمر الذي لقى رفض من واشنطن الداعمة للأكراد شمال البلاد.

وتسيطر “قوات سوريا الديمقراطية ” التي تشكل غالبية القيادات فيها عناصر كردية مدعومة من الولايات المتحدة الأميركية على مناطق شرق الفرات في الشمال السوري.

وتعتبر العملية العسكرية التركية المرتقبة هي الثالثة بعد عمليتي “درع الفرات” و “غصن الزيتون” في سوريا.

مراسلون

يرجى عدم نسخ اكثر من 30 % من المقال
قناة مراسلون على التلغرام .. اضغط هنا