بعد أسبوعين من الاحتجاجات.. فرنسا تُجمد قرار زيادة الضرائب على الوقود

أعلنت حكومة فرنسا ، اليوم الثلاثاء، عن تجميد قرار زيادة الضرائب على الوقود لمدة 6 أشهر، وذلك بعد أكثر من أسبوعين على اندلاع الاحتجاجات على رفع أسعار المحروقات.

ونقلت وكالات أنباء، عن رئيس الوزراء الفرنسي، إدوار فيليب، قوله أن “القرارات المتخذة بتجميد الإجراءات الضريبية يجب أن تسمح لنا ببدء الحوار وتهدئة الأوضاع”.

وأضاف “المشاورات القادمة يجب أن تكون وطنية وتجمع ممثلين عن كل الطبقات الفرنسية”، مشيراً إلى أن ” أسعار الكهرباء والغاز لن ترتفع خلال الشتاء”.

وتابع قائلاً ان “الحكومة لا تقبل أعمال العنف التي وقعت الأسبوع الماضي وستتم معاقبة كل من قام بأعمال الشغب”.

وأكد أنه “لا ضريبة تستحق أن تضع وحدة البلاد في خطر، ومن أجل تهدئة الأوضاع قررنا اتخاذ ثلاثة إجراءات ضريبية، وهي تجميد زيادة الضرائب على الوقود لمدة ستة أشهر، الامتناع عن رفع أسعار الغاز والكهرباء خلال فصل الشتاء، وأخيرا تجميد التحكم الفني على السيارات”.

ودفعت الاحتجاجات المتفاقمة الحكومة الفرنسية لدراسة “جميع الخيارات” بما فيها فرض حالة الطوارئ، وسط دعوات وجهها الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون إلى محاورة المحتجين.

وتتواصل الاحتجاجات في مختلف أنحاء فرنسا، والتي نظمتها حركة “السترات الصفراء”، منذ أسبوعين، احتجاجا على رفع أسعار الوقود وغلاء المعيشة، ما لبثت أن تحولت إلى أعمال عنف بشكل أدت إلى جرح أكثر من 130 متظاهر واعتقال أكثر من 400 شخص.

الإعلانات
قد يعجبك أيضا
يسمح بنسخ مواد الموقع بشرط اضافة رابط الخبر أو ذكر المصدر كونها تحت رخصة المشاع الابداعي