قصة شاب سوري تحول من لاجئ إلى رجل أعمال شهير

ناقش برنامج إذاعي بعنوان “ضيف الأسبوع” على راديو “سبوتنيك” الروسي قصة المهاجرون السوريون في دول الإغتراب ، واستضاف البرنامج شاب سوري بدأ رحلته كلاجئ هرب من قسوة الحرب في سوريا ليصبح بعد سنوات قليلة رجل أعمال شهير في العاصمة موسكو. .

وفي التفاصيل ، أجرت “سبوتنيك” حديث اذاعي مع شاب سوري يدعى أدهم علاف وهو من دمشق يعمل صائغ ورث مهنته أبا عن جد، دفعته ظروف الحرب في سوريا إلى اللجوء إلى روسيا ورغم صعوبة وضعه وعدم معرفته اللغة وشعوره بالوحدة إلا أنه وضع نصب عينيه إم النجاح أو النجاح.

و بعد ثماني سنوات أصبح رجل أعمال ناجح ، صائغ مشهور على مستوى موسكو يرتاده الروس والأجانب والسياح من أجل اقتناء صاغة برسومات شرقية.

وأعرب أدهم خلال اللقاء عن أمنيته أن يعود إلى بلده سوريا ويطبق ما تعلمه في روسيا في مجال مهنته ويستفيد من تجربته التي اكتسبها في روسيا ويساهم في إعمار سوريا، وحاله حال المغتربين السوريين يحن لكل شيء له علاقة ببلده سوريا.

ويعتبر أدهم أحد النماذج للمغتربين السوريين المنتشرين في عدة دول عربية و أجنبية عملوا في جميع المجالات و أثبتوا حبهم للعمل وإبداعهم في العطاء.

وكانت هناك نماذج نجح أصحابها وباتوا مشهورين نتيجة اختيارهم للفكرة الصحيحة في العمل أو نتيجة لإتقانهم نوعا من أعمال لاتوجد في بلدان الاغتراب.

ويقيم في روسيا حتى عام 2017 حوالي 7096 مواطنا سوريا، وفقا لـ”في مي اس” (إدارة الهجرة والجوازات)

وتجدر الإشارة إلى أن الحصول على وضع لاجئ في روسيا صعب جدا. ولذلك فإن الطريقة الأكثر موثوقية لإقامة قانونية فيها هي الدراسة.

قد يعجبك ايضا