الأخبارسورية

ترامب : لم أسمع بـ إدلب من قبل .. ولكن أنا من أنقذها !

ذكر الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ، خلال مؤتمر صحفي بمدينة نيويورك الأمريكية ، أنه لم يسبق له وأن سمع بمدينة إدلب السورية ، مشيرا في الوقت نفسه أن الفضل كان له بـ ” إنقاذها ”

وقال ترامب إنه لم يكن يعلم بالوضع في ادلب حتى إثارت امرأة القضية خلال لقاء مع مؤيديه ، وأضاف ” أن إمرأة وقفت خلال اللقاء وقالت هناك في سوريا محافظة فيها ثلاثة ملايين نسمة ، وإن الروس والسوريون والإيرانيون يطوقون المدينة وسيقتلون أختي مقابل 30 ألف إرهابي ” .

الأمر الذي أثار ” غضب ترامب ” كما روى ، وقام بتصفح صيحفة نيويورك تايمز وقرأ ماذكرته الإمراة بالضبط ، ولذلك عجّل بكتابة تغريدته على تويتر، وأرفقها بإصدار أوامر لفريقه بما في ذلك وزير الخارجية مايك بومبيو، ومستشار الأمن القومي بالبيت الأبيض جون بولتون “بعدم السماح بحدوث ذلك”.

وتباهى الرئيس الأمريكي بأنه المسؤول عن وقف الهجوم على إدلب وقال “حين كتبت على مواقع التواصل الاجتماعي قبل بضعة أسابيع عن محافظة إدلب وقلت: لا تقدموا على ذلك”.

ونسب ترامب الفضل إلى نفسه في إقناع روسيا وإيران وسوريا بعدم تنفيذ هجوم على المدينة، مشيرا إلى أنه فعل ذلك بواسطة التغريدة على تويتر

واشتكى الرئيس الأمريكي من عدم تقدير مآثره، وقال في هذا الصدد: “لن يرجع أحد الفضل لي في ذلك لكن لا بأس لأن الناس يعلمون. لكن المزيد من السوريين شكروني على ذلك… كان هذا قبل أربعة أسابيع تقريبا، أوقفت ذلك”.

يشار إلى أن اتفاقا جرى بين روسيا وتركيا الأسبوع الماضي، نجح في تهدئة الأوضاع حول إدلب من خلال إقامة منطقة منزوعة السلاح تفصل المسلحين وقوات الجيش السوري في شمال غرب البلاد.

زر الذهاب إلى الأعلى