بالخريطة: الجيش السوري يحرر بلدة النعيمة و معبر نصيب الحدودي مع الأردن

بعد أن فشلت المفاوضات بين مركز المصالحة الروسي والجماعات المسلحة بالتوصل الى اتفاق حول الجنوب السوري ، واصلت وحدات الجيش السوري العملية العسكرية، والتي أدت الى تحرير معبر نصيب وبلدة النعيمة عصر اليوم الجمعة 6 تموز/يوليو .

 

مصدر عسكري أكد لمراسلون سيطرة وحدات الجيش العربي السوري على بلدة النعيمة والواقعة في المحور الغربي من بلدة صيدا ،بالإضافة لكتيبة الدفاع الجوي ومزارع الشرعة واللواء 38 دفاع جوي شمال شرق النعيمة بعد مواجهات مع المجموعات الإرهابية المنتشرة في المنطقة.

 

وقال المصدر أن وحدات الجيش عملت طوال الليلة الماضية  عملت على التمهيد الناري الصاروخي، مستهدفة تحصينات المجموعات الإرهابية المسلحة في بلدة النعيمة بعشرات الصواريخ ذات الشدة التأثيرية العالية، فيما فر من تبقى منهم باتجاه الحدود الأردنية حيث تواصل وحدات الجيش ملاحقتهم واستهدافهم بالأسلحة المناسبة.

 

وأشار المصدر إلى أن عمليات الجيش تميزت بالدقة والسرعة، وصباح اليوم اقتحمت وحدات الجيش البلدة وبسطت سيطرتها الكاملة عليها.

 

ولفت المصدر إلى أن وحدات الهندسة في الجيش بدأت على الفور بتمشيط البلدة لتطهيرها من مخلفات الإرهابيين وإعادة الأمن والاستقرار إليها بشكل كامل تمهيدا لعودة الأهالي اليها.

 

من جهته ذكر الإعلام الحربي أن وحدات الجيش تابعت عملياتها العسكرية انطلاقا من محور أخر على الحدود السورية الأردنية  من النقطة 79 على الحدود الإدارية بين السويداء ودرعا وصولا الى النقطة60  حيث بسطت سيطرتها على بلدات (صماد – سمج – أرض الأطرش – طيسيا – خربة قولوة – أبو قطونة – المشافي – أبو راس – السماقيات – العمان – ندى – مقتلة-المتاعية-خربة الغوطة-خربة الدير-خربا-معربا-غصم).

 

وذكر مصدر عسكري: سيطرة الجيش السوري على معبر نصيب الحدودي ورفع العلم السوري فوق بواباته، بعد تقدم وحدات الجيش من بلدة المتاعية باتجاه المعبر.

 

وتعد سيطرة الجيش السوري على معبر نصيب الحدودي انجازا استراتيجيا للدولة السورية فهو يشكل بوابة سوريا الجنوبية .

 

وكانت وحدات الجيش السوري قد بدأت عملية عسكرية في المنطقة الجنوبية من سوريا ، وباشرت بالتقدم في محاور درعا الشرقية وذلك بعد رفض المسلحين للمصالحة الوطنية واستمرارهم بقصف المدنيين في القرى والبلدات الآمنة .

 

وتؤكد التطورات الميدانية الأخيرة في الجنوب السوري تصميم القيادة السورية على إعادة الأمن إلى كل المناطق التي دخلها الارهابيون.

المصدر : مراسلون