بالخريطة : الجيش السوري يحرر بلدة صيدا في ريف درعا الجنوبي

بعد فشل المفاوضات بين مركز المصالحة الروسي و الجماعات المسلحة بالتوصل الى اتفاق حول الجنوب السوري ، واصل الجيش السوري العملية العسكرية محققا تقدما جديدا في ريف درعا الجنوبي .

مصدر عسكري أكد لمراسلون سيطرة وحدات الجيش السوري على بلدة صيدا والواقعة في المحور الغربي من بلدة كحيل في ريف درعا الجنوبي ،وتلة وكتيبة الدفاع الجوي جنوب شرق صيدا، اثر مواجهات مع جماعات النصرة الارهابية المنتشرة في المنطقة.

وقال المصدر أن وحدات الجيش عملت طوال الليلة الماضية على التمهيد الناري المكثف ، مستهدفة مواقع المسلحين في صيدا بعشرات القذائف المدفعية والصاروخية ، وصباح اليوم اقتحمت وحدات الجيش البلدة وبسطت سيطرتها الكاملة عليها.

وتعمل وحدات الهندسة على تمشيط القرية و ازالة الالغام والمتفجرات والتي زرعها ارهابيو البلدة قبل فرارهم ، وذلك تمهيدا لاعادة تأهيلها وعودة سكانها.

وشهدت المنطقة الجنوبية خلال الايام الماضية مفاوضات بين الجانب الروسي و الجماعات الارهابية بهدف التوصل الى اتفاق مصالحة ، الا ان المجموعات الارهابية وضعت عشرين شرطا ، قضى إحداها بانسحاب الجيش السوري من المواقع المحررة مؤخرا ، الأمر الذي ادى بالضرورة لفشل المفاوضات.

 

من جهته ، قال مركز المصالحة الروسي في بيان له ، اليوم الخميس ، إن اكثر من 5000 شخص قد غادر منطقة خفض التصعيد عبر ممر انساني.

وقال المركز في خلال الـ 24 الساعة غادر أكثر من 5 آلاف سوري الجزء الغربي من منطقة خفض التصعيد، التي يسيطر عليها المسلحون، عبر ممر إنساني تم تنظيمه من قبل المركز بالقرب من بلدة كفر شمس.

وأضاف انه خلال أسبوع غادر من هذه المنطقة أكثر 35 ألف شخص إلى المناطق التي تسيطر عليها الحكومة السورية.

المصدر : موقع مراسلون / يوشع يوسف