خريطة : 100 قتيل بهجوم عنيف لـ جبهة النصرة على جبهة تحرير سوريا في أرياف حماة و إدلب .

شنت جبهة النصرة ” هيئة تحرير الشام ” ، يوم أمس الأحد ، هجوما عنيفا على مواقع ” جبهة تحرير سوريا ” وتمكنت من السيطرة على العديد من المواقع والبلدات الإستراتيجية في أرياف حماة و إدلب .

شنت جبهة النصرة ” هيئة تحرير الشام ” ، يوم أمس الأحد ، هجوما عنيفا على مواقع ” جبهة تحرير سوريا ” وتمكنت من السيطرة على العديد من المواقع والبلدات الإستراتيجية في أرياف حماة و إدلب .

مصادر معارضة اكدت سيطرة النصرة على كامل مدينة خان شيخون في ريف إدلب ، وتقدمت منها باتجاه بلدة مورك الإستراتيجية للمسلحين و تمكنت من دخولها والسيطرة عليها مع معبرها التجاري بعد معارك قتل فيها أكثر من 100 قتيل بين الطرفين بحسب المصادر .

وكالة إباء الناطقة بإسم النصرة أكدت سيطرة ملسلحيها على مدينة خان شيخون و تل عاس و قرى الشيخ مصطفى و موقة وكفرعين، بالإضافة لانتشار الهيئة في قرى معرتماتر وجبالا ومعرزيتا وكفرسجنة وركايا سجنة بريف إدلب الجنوبي.

وقالت حسابات غير رسمية للنصرة أن إرهابيي هيئة تحرير الشام طردوا مسلحي جبهة تحرير سوريا من بلدات حيش وصهيان والشيخ دامس و كفرمسدة و مدايا و العامرية بريف إدلب الجنوبي .

من جهة أخرى ، قالت حسابات إعلامية موالية لجبهة تحرير سوريا ” المؤلفة من تحالف أحرار الشام وصقور الشام والزنكي ” إستعادتها للعديد من المناطق في معرة النعمان ومحطيها ، الأمر الذي نفته حسابات جهادية موالية للنصرة .

ويأتي هجوم النصرة على جبهة تحرير سوريا بعد أسبوع من التوصل إلى اتفاق بين الطرفين ينهي الاقتتال الحاصل بينهما ، إلا أن الوسيط بين الطرفين المتنازعين قال إن جبهة النصرة هي من نقضت الاتفاق .

المصدر : مراسلون

الإعلانات
قد يعجبك أيضا
يسمح بنسخ مواد الموقع بشرط اضافة رابط الخبر أو ذكر المصدر كونها تحت رخصة المشاع الابداعي