ارتفاع رسوم جمركة الموبايلات في سوريا إلى 16 بالمئة

ارتفعت أسعار الأجهزة الخليوية في الأسواق السورية مجدداً بحدود 20 بالمئة بسبب رفع رسوم جمركة الهواتف الخليوية دون إعلان رسمي عن ذلك.

أسعار جمركة الموبايلات في سوريا

وأرجع بعض باعة أجهزة الموبايلات في مدينة دمشق سبب ارتفاع أسعار أجهزة الخليوي إلى ارتفاع رسوم جمركة الموبايلات إلى 16 بالمئة، بحسب صحيفة الوطن المحلية.

وأشاروا إلى أن السوق في الوقت الحالي يشهد ركوداً من ناحية بيع الأجهزة الخليوية بسبب ارتفاع أسعارها وتراجع القدرة الشرائية لدى المواطنين وأن حركة البيع تقتصر على قطع الصيانة والإكسسوارات فقط.

من جهته، قال مصدر في مديرية الجمارك العامة لم تذكر الصحيفة اسمه: أن المعني بقيم هذه الرسوم هو الهيئة الناظمة للاتصالات، مبيناً أن دور الجمارك يقتصر على تحصيل الرسوم الواردة في البيان الجمركي.

ولم ينفي المصدر في مديرية الجمارك رفع رسوم الموبايلات، مؤكداً أن المديرية ليس لها أي دور في تعديل الرسوم الجمركية للموبايلات.

وأشار المصدر إلى أن استيراد أجهزة الخليوي وإدخالها إلى البلاد يكون عن طريق أمانة المطار حصرياً، ولا يتم إدخال أو استيراد الموبايلات من خلال الطرق والمنافذ البرية.

وارتفعت رسوم جمركة الموبايلات وأسعارها في الأسواق المحلية عدة مرات خلال الأشهر القليلة الماضية والمبرر دائماً هو النشرة الجمركية لسعر صرف الدولار الصادرة عن مصرف سورية المركزي ويتم تعديلها كل 15 يوماً على برنامج الإيسكودا.

وتعتبر أسعار أجهزة الخليوي في سوريا مرتفعة الثمن ومبالغ بها مقارنةً مع الدخل المعيشي المتدني وأسعار الموبايلات في الدول المجاورة.