The news is by your side.

تفاصيل الاجتماع الثلاثي بين وزراء دفاع سوريا و تركيا و روسيا

كشفت مصادر مطلعة أنه لو لم تسر الأمور وفقاً لما تريده دمشق خلال الاجتماعات الأمنية لما حصل اللقاء بين وزراء دفاع سوريا وتركيا وروسيا في موسكو.

وأضافت المصادر التي لم تفصح عن اسمها في تصريحات لصحيفة الوطن المحلية، أن الاجتماع الثلاثي لوزراء دفاع سورية وتركيا وروسيا، حضره أيضاً رؤساء أجهزة الاستخبارات في البلدان الثلاثة، من دون أن تكشف تفاصيل إضافية عن أجواء اللقاء أو الملفات التي جرى البحث فيها.

وأكدت المصادر أنه لو لم تكن الأمور تسير بشكل مقبول ووفق ما تريده دمشق خلال اللقاءات الأمنية التي تمت في الأشهر الماضية لما كان هذا اللقاء قد حصل.

وجرى اللقاء في موسكو يوم 28 كانون الأول الجاري حضره وزراء دفاع سوريا العماد علي عباس، وتركيا خلوصي أكار إلى جانب وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو، ومدير إدارة المخابرات العامة في سوريا ونظرائه في تركيا و روسيا.

وبحسب بيان صادر عن وزارة الدفاع الروسية، أنه تم خلال المحادثات الثلاثية بحث سبل حل الأزمة السورية ومشكلة اللاجئين، والجهود المشتركة لمكافحة الجماعات المتطرفة في سوريا.

وأوضح البيان أنه بعد الاجتماع، أشارت الأطراف إلى الطبيعة البناءة للحوار الذي جرى بهذا الشكل وضرورة استمراره من أجل زيادة استقرار الوضع في سوريا والمنطقة ككل.

وكان الرئيس التركي رجب طيب أردوغان قال مؤخراً أن نريد اتخاذ خطوات مشتركة مع روسيا وسوريا، للقيام بذلك يجب أن تلتقي أجهزتنا الاستخباراتية أولاً، ثم وزيري الدفاع والخارجية وبعد تلك الاجتماعات، نجتمع نحن القادة، بحسب ما ذكرته وسائل إعلامية تركية.

كما أن الرئيس التركي أكد في تصريحات سابقة له أن العلاقات مع دمشق يمكن أن تعود إلى نصابها في المرحلة القادمة مثلما جرى مع مصر، فليست هناك خصومة دائمة في السياسة.

وكان وزيرا خارجية سوريا وتركيا قد أجريا محادثة غير رسمية على هامش قمة إقليمية عُقدت عام 2021، كما سبق أن أقرت أنقرة بتواصل على مستوى أجهزة الاستخبارات.

ويعد هذا اللقاء هو اللقاء الرسمي الأول على المستوى الوزاري بين تركيا وسوريا منذ اندلاع الأزمة السورية في عام 2011 وتوتر العلاقات بين البلدين آنذاك، كما أنه يأتي في الوقت الذي تهدد فيه تركيا بشن عملية عسكرية على قسد في شمال سوريا.

التعليقات مغلقة.