مصدر في وزارة النفط يوضح قرار رفع مدة استلام رسائل البنزين

كشف مصدر في “وزارة النفط السورية” أن القرار الذي اتخذته شركة “محروقات” حول رفع مدة استلام رسالة البنزين مؤقت، وسيعود الوضع كما كان عليه في وقت قريب.

وأرجع المصدر سبب اتخاذ وزارة النفط لقرار رفع مدة استلام البنزين إلى تفادي حدوث أزمة خانقة كما يحدث في كل مرة، مبيناً أن هناك توريدات قادمة ستعيد الوضع على ما كان عليه قريباً، بحسب صحيفة “الوطن”.

وبين المصدر أن قرار إعادة جدولة رسائل البنزين بحيث تصبح مرة واحدة كل 10 أيام بدلاً من 7 هو إجراء لن يطول وهو بكل تأكيد مرحلي وناتج عن ظروف خارجة عن إرادة “وزارة النفط”.

وتابع المصدر أن مادة البنزين “أوكتان 95” لم تعد متوفرة بالوقت الحالي نتيجة عدم وجود المواد المحسنة التي تدخل في تصنيعها، وننتظر وصول كميات منها في الأيام والأسابيع القادمة تمكن “مصفاة بانياس” من توفير المادة من جديد.

وكانت شركة “محروقات” أعلنت مؤخراً تحديد مدة الرسالة لاستلام مادة البنزين بـ10 أيام للسيارات الخاصة و6 أيام للسيارات العمومية و10 أيام للدراجات النارية، الأمر الذي أثار استياء لدى عدد كبير من المواطنين.

ولم تستورد البلاد منذ بداية العام 2022 وحتى الآن أي كميات من مادة البنزين، بحسب تصريحات “وزير النفط” “بسام طعمة” نهاية آذار الماضي.

وفي إطار الحلول التي عملت الحكومة عليها لتعويض النقص في مادة البنزين، بدأت في نيسان 2019 باستيراد مادة البنزين “أوكتان 95” وبيعه للمواطنين بسعر 3000 ليرة سورية للتر الواحد دون تغيير.

وبدأت الحكومة في نيسان الماضي، تطبيق آلية جديدة في توزيع مادة البنزين من خلال ارسال رسالة نصية إلى رقم هاتف المواطن تتضمن الكميات المستحقة من المادة ومكان محطة الوقود التي سيحصل من خلالها على المخصصات وتبقى سارية المفعول حتى انتهاء المدة الزمنية المحددة في الرسالة.

مراسلون

الأكثر مشاهدة الآن