سوريا.. مؤشرات على انتهاء وباء كورونا وبقائه كمرض عادي

بعد انتشار وباء كورونا كوفيد 19 منذ أكثر من عامين حاصداً ملايين الأرواح عالمياً والآلاف في سوريا بدأت مؤشرات انحسار المرض كوباء مميت وبقائه مرضاً عادياً مشابهاً للأمراض الموسمية المعتادة كالرشح والانفلونزا.

الأمين: مؤشرات إيجابية على انتهاء وباء كورونا

وقال مدير مشفى المواساة الجامعي عصام الأمين في تصريحات لصحيفة الوطن المحلية، أن مشفى المواساة خالي من المصابين بفيروس كورونا للمرة الأولى منذ بداية ذروة الوباء الأولى قبل عامين.

وأضاف الأمين أن مشفى المواساة سجل 3 حالات فقط مشتبهة بإصابتها بالفيروس، وأن الطاقم الطبي بانتظار تحليل الـPCR للحالات المشتبه بها.

وتابع مدير عام مشفى المواساة أنه تم إخلاء أكثر من 50 سريراً وغرف عزل وعناية مشددة كانت مخصصة لمرضى الوباء المقبولين في المشفى بوقت سابق.

كما اعتبر أن ذلك مؤشراً إيجابياً كبيراً لبدء نهاية الوباء من سوريا، ولكن سيبقى بشكل مرض مشابه للأمراض الأخرى كالإنفلونزا وغيرها، إلا في حال ظهور طفرة جديدة على كوفيد19.

وأشار إلى أن المشفى ستعود إلى حالتها الطبيعية قبل الوباء بعد عيد الفطر في حال استمر منحى الإصابات في حدوده الدنيا، الأمر الذي سينعكس إيجابياً على استقبال المرضى المقبولين في المشفى والعمليات الباردة.

انخفاض الإصابات بالوباء عالمياً

ولفت الأمين إلى أن غالبية دول العالم بدأت تتعامل مع الوباء على أنه مرض عادي ومؤشر انخفاض الإصابات بالفيروس عالمياً يعكس أن نسبة الملقحين ضد الفيروس بلغت 65% عالمياً.

وأوضح أن الإصابة بأوميكرون هو عبارة عن طفرة من متحور دلتا التي تصيب الطرق التنفسية العليا من دون الإضرار بالنسيج الرئوي، ما يعطي مناعة يمكن تسميتها المناعة المجتمعية.

وبين أن سبب قلة الإصابات بين السوريين تعود إلى إصابة الأغلبية بمتحور أوميكرون، وتحسن مستوى تلقي اللقاح، وأغلب الإصابات جاءت خفيفة وا أعطى مناعة لعدد كبير المواطنين.

وبلغ إجمالي عدد الإصابات بالوباء في سوريا منذ آذار 2020 وحتى أمس الثلاثاء 26 نيسان الجاري 55803 إصابة كما بلغ إجمالي الوفيات بسبب فيروس كورونا 3150 حالة وفاة. بحسب إحصائيات وزارة الصحة.

الأكثر مشاهدة الآن