مذبحة الإسماعيلية .. شخص يذبح الآخر ويفصل رأسه عن جسده وسط الشارع

أقدم شخص في مدينة الإسماعيلية المصرية على ذبح آخر وفصل رأسه عن جسده وتجول ممسكاً به في الشارع بوضح النهار وسط الأهالي والمارة.

وتداول رواد مواقع التواصل مقاطع فيديو وصور لواقعة الذبح البشعة حيث ترصد المتهم للمجني عليه، لحظة مروره بشارع البحر بالإسماعيلية، وانقض عليه مستخدماً سلاحاً أبيض سنجة ومقروطة، وأوقعه أرضاً ثم انهال عليه عليه ضرباً بالأسلحة البيضاء، وحز عنقه عن آخرها، ثم حمل رأسه وتجول بها في شوارع الإسماعيلية.

وانهالت التعليقات المطالبة بسرعة القصاص لضحية مذبحة الإسماعيلية،كما أمر النائب العام بسرعة التحقيق في الواقعة للوصول لملابسات الحادث وأسباب القتل الحقيقية.

وعن حياة الضحية فقد شهد جميع سكان المنطقة بحسن سير وسلوك المجني عليه وليس كما ادعى القاتل بوجود علاقات غير شرعية وقتله أخذاً بالثأر.

وقال حسن شقيق المجني عليه تعديلاً للمعلومات التي تداولت عبر مواقع التواصل الاجتماعي والإخبارية عن شقيقه بأنه يدعى أحمد صادق وليس محمد كما زُعم ويبلغ من العمر ٥١ عاماً وليس ٤٣ عاماً كما قيل.

واستكمل شقيقه بأن المجني عليه متزوج ولديه ٧ أولاد “٣ بنات و٤ أولاد” ومنهم بنتان متزوجتان ولديه منهم أحفاد، وليس كما قيل أن القاتل صديق المجني عليه وقتله أثناء سيرهما بالشارع.

وبسؤاله إذا كان أحد من المنطقة يعرف عنه شيء مما ادعاه القاتل عن العلاقة غير الشرعية بزوجته أو ما شابه وقيامه بالقتل أخذاً بالثأر أجاب: أن شقيقه المجني عليه لا يعرف القاتل بل هو الذي يعرفه ويدعى عبد الرحمن ٢٦ عاماً ويتعاطى الهيروين ويتاجر في المخدرات ومقيم بحى السلام دائرة قسم ثان.

وطالب النائب عصام دياب عضو مجلس النواب، بإقالة مدير أمن الإسماعيلية ومحاسبة المسؤولين بقسم ثان بالإسماعيلية بسبب تأخر وصول قوات الأمن إلى واقعة جريمة مذبحة الإسماعيلية القتل بشارع البحري، مما أثار الرعب والفزع بين المواطنين.