دمشق .. سائق يعتدي على فتاة بالضرب في وضح النهار

حدثت مشاجرة غريبة من نوعها في أحد شوارع دمشق ، حين أقدم سائق “تكسي” بضرب فتاة ، في ساحة الشهبندر.

والمذهل أن لا أحد من المارة قام بالتدخل ، ولكن قام البعض بتصوير ما جرى بكاميرات الهاتف المحمول.

وقالت الفتاة، وتدعى رانيا خرما، إنها “الإثنين الماضي، كانت تنتظر السرفيس برفقة صديقتها في دمشق وفوجئت بسيارة مسرعة تسير باتجاهها”.

وبسبب السرعة الهائلة ، قالت رانيا لسائق هذه السيارة “أعمى مانك شايف”، متابعة “ركن سيارته وركض باتجاهي وقام بدفعي إلى الأرض”.
وأضافت “وقام بمحاولة سحبي إلى سيارته لكني منعته ثم قام بلكمي على كتفي بالإضافة لصفعي والشتم بكلمات نابية”.
وذكرت لبرنامج المختار الذي يبث عبر إذاعة “المدينة إف إم” و “تلفزيون الخبر”، بأنه “تجمّع الناس على إثر هذا الاعتداء ولكن لم يتدخل أحد”.
وأردفت بالقول، أنه “صدف وجود فتاتين قامتا بتصوير ما حدث فأخذت منهما مقطع التصوير خاصة أثناء صراخه وقيامه بالشتم”.

وأكملت خرما: “تقدّمت لقسم شرطة عرنوس بشكوى ضدّه بشكل مباشر بعد الحادثة، بعد أن حصلت على الفيديو”.
ونوهت أنها “تعرضت لأذيات جسدية وتوجهت لمشفى المجتهد في اليوم الثانِ من الحادثة، قمت بإرفاق التقرير الطبّي مع الضبط لمخفر الشرطة”.
بدورها، قالت المحامية ناريمان داري، إن “تصرف رانيا كان صحيحا عندما ذهبت لقسم الشرطة وقدمت شكوى ضد المعتدي بشكل فوري”.

ووصّفت الحادث بأنه “إيذاء مقصود” لأنه كسائق يجب عليه ترك مسافة أمان بحسب قانون السير. وسيحاسب على فعلته وعليه “عقوبة جزائية” سجن وغرامة وتعويض.
وختمت “بضرورة أن تتحلّى الفتيات بثقافة الشكوى والوعي، وتوثيق أي حادثة اعتداء والتوجّه لأول جهة للإخطار بما حدث معهم فوراً”.

لمزيد من التفاصيل تابع قناتنا على التلغرام : https://t.me/muraselon