حدث في سوريا .. امتحان بكالوريا بلا أسئلة وبلا أوراق

وجد طلاب ثانوية في حلب نفسه أمام فوضى عارمة مع بدء الـ امتحان النصفي إذ لم تكن توجد أوراق وأسئلة امتحانية.

وبحسب ما ورد على تلفزيون الخبر ، فوجئ طلاب ثانوية في حلب بمدير مدرستهم الذي فاجأته الامتحانات النصفية، والتي جاءت بموعدها ضمن خطة وزارة التربية، حيث وجد الطلاب أنفسهم أمام فوضى عارمة، على الرغم من دفعهم مبالغ مالية لقاء هذه الامتحانات.

ففي اليوم الأول للامتحانات النصفية، صدم طلاب البكالوريا في ثانوية بسام العمر في حلب بعدم وجود قوائم اسمية لهم، وعدم وجود قاعات مخصصة ليقدموا امتحاناتهم، كما صدموا بعدم وجود أسئلة امتحانية أساساً.

وقال أحد الطلاب “قبل بداية الامتحان قمنا بالسؤال حول توزيع القاعات فقالوا لنا اختاروا أي قاعة وقدموا بها وعندما دخلنا أجلسونا كل 3 طلاب في مقعد ثم دخل موجه وسأل عن المادة التي نمتحن بها كونه لا يعلم ما هي على الرغم من وجود برنامج للفحص”.

وتابع “أخبرنا الموجه بالمادة التي يتوجب علينا أن نمتحن بها (وفق البرنامج)، فطلب منا كتابة ما نحفظه على ورقة الإجابة وخرج، ثم جاء دور المراقبين ليطالبونا بكتابة أسمائنا فقط على ورقة الامتحان التي قمنا بشرائها لأنهم لم يوزعوا لنا أوراق امتحان ثم الانصراف “.

وأضاف “عندما قابلنا استاذ العلوم أخبرنا أن المدرسة لم تقم بطباعة أوراق اسئلة امتحانية ولا يوجد إلا ورقة واحدة في كل المدرسة وذلك بحجة قلة الميزانية مع العلم أنهم تقاضوا قبل أيام مبلغ 3 آلاف ليرة مقابل أوراق الترشيح والتعاون والنشاط وبذلك يكونوا قد تقاضوا مبالغ لم تحددها الوزارة”.

من جهته، أوضح مدير تربية حلب ابراهيم ماسو خلال اتصال هاتفي مع تلفزيون الخبر أنه تواصل مع مدير المدرسة الذي أخبره أنه “تفاجأ بحضور الطلاب كونه وكما جرت العادة يقوم بعض الطلاب (البكالوريا) بإهمال هذا الامتحان”.

وأوضح مدير التربية لم يطبع المدير عدد أوراق كافي أو يتخذ الاجراءات الكافية للامتحان كنوع من تخفيف الميزانية .

حدث في سوريا .. امتحان بكالوريا بلا أسئلة وبلا أوراق
حدث في سوريا .. امتحان بكالوريا بلا أسئلة وبلا أوراق