عروس وعريس يروجان للرذيلة و الدعارة في “عش الزوجية” في دمشق

ألقى القبض على شبكة تمتهن الدعارة في دمشق ، بطلها عروس و زوجها أوهما الجيران بذلك إلا أن كثرة تردد الرجال لمنزلهم كشفت أمرهم.

وورد على موقع “صاحبة الجلالة” تفاصيل القصة التي شارك فيها كل من المدعوة ليال (العروس) والمدعو عصام (العريس) .

حيث قام (العريس) باستئجار منزل على الأطراف الجنوبية للعاصمة دمشق وأوهم الجوار أنه والمدعوة (ليال) عروسان جديدان.

ولاحظ الجيران تردد رجال غرباء على منزل العروسين الجديدين وبأوقاتٍ مختلفة، ما أثار شكوكهم فقاموا بإبلاغ رجال الأمن عن شكوكهم وتموضع هذا المنزل تحت المراقبة بغية التأكد من المعلومات الواردة.

ونتيجة التحري والمراقبة ظهرت معلومات جديدة عن احتمال تعاطي وتجارة المخدرات من قبل (عصام)، فاستدرجه رجال الأمن بإرسال أحد الأشخاص بحجة أنه يريد شراء بعض الحبوب المخدرة، فتم إلقاء القبض عليه واقتياده إلى قسم الشرطة في المنطقة للتوسع بالتحقيق معه.

واعترف بأنه كان ينتحل صفة رجل أمن عن طريق استخدامه لهوية شرطية قام بتزويرها تمهيداً لهذه الغاية، كما اعترف بقيامه بدور القواد للمدعوة (ليال) وجلب الزبائن لها بالإضافة إلى اعترافه بتعاطيه وترويجه للمخدرات.

كما تمت مداهمة منزل الدعارة وإلقاء القبض على المدعوة (ليال) وإحضارها موجوداً إلى قسم الشرطة لسماع أقوالها واعترفت بما نسب إليها من تهم.

وتبين أنها متزوجة من المدعو (عصام) بعقد زواج عرفي خارج إطار المحكمة الشرعية، وأن (العريس) كان يقوم بجلب الزبائن لها ليمارسوا معها الدعارة مقابل نسبة عن كل زبون يقوم بإحضاره، وأنه كان يقوم بتأمين مادة الحشيش المخدر لها وللزبائن.

عروس وعريس يروجان للرذيلة و الدعارة في "عش الزوجية" في دمشق

تابعوا مراسلون على