الرئيس الأسد ونظيره الروسي في اتصال يجهزان لعودة اللاجئين السوريين إلى سوريا

أجرى الرئيس بشار الأسد اليوم اتصال عبر تقنية الفيديو كونفرانس مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ، تناول خلاله موضوع عودة اللاجئين إلى سوريا .

وقال الرئيس الأسد إن المؤتمر الدولي لعودة اللاجئين المقرر عقده خلال الأيام القادمة في دمشق هو مجرد بداية لحل مسألة عودة اللاجئين السوريين إلى سوريا.

وأضاف الرئيس الأسد: “بالنسبة لنا كحكومة هو الأولوية رقم واحد خلال المرحلة القادمة خاصة بعدما تم تحرير جزء كبير من الأراضي وانحسرت رقعة المعارك بالرغم من استمرار الإرهاب”.

واعتبر الرئيس خلال الاتصال، أن الجزء الأكبر من اللاجئين هم الذين هربوا من الإرهاب ومن القتل من الخوف، وجزء آخر هرب بسبب تدمير البنية التحتية وبالتالي أصبحت الحياة في المدن أو القرى أو الأحياء المختلفة غير ممكنة للحياة، مؤكداً أن الجزء الأكبر منهم يرغب بقوة بالعودة إلى سوريا بعدما قامت الدولة السورية عدد كبير من التسهيلات منها تشريعي والبعض منها متعلق بالإجراءات من أجل عودتهم.

أما المشكلة الأكبر التي أشار إليها الرئيس الأسد أمام عودة اللاجئين السوريين لبلدهم ، فهي هي الحصار الغربي المفروض على سورية.. على الدولة وعلى الشعب وبالتالي إعادة هؤلاء اللاجئين بحاجة لتأمين الحاجات الأساسية الضرورية لمعيشتهم.. الماء والكهرباء والمدارس.. لديهم أطفال.. وغيرها من الخدمات الأساسية بالإضافة إلى موضوع تحريك الاقتصاد من أجل أن يعودوا وأن يكون أمامهم أفق من أجل أن يعيشوا حياة طبيعية.

وأعرب الرئيس الأسد عن أمل سوريا بأن يخرج هذا المؤتمر بنتائج عملية ليعود أكبر عدد من السوريين خلال الفترة القليلة القادمة، مع أملها بأن تتمكن الدول المشاركة بالمؤتمر بالمساعدة بتخفيف أو رفع أو إزالة هذا الحصار عن سوريا.

وفي ختام الاتصال قال الرئيس الأسد لبوتين: “بالتعاون المشترك بيننا وبينكم وبالتعاون مع الدول المشاركة سيكون هذا المؤتمر هو مجرد بداية لحل هذه المشكلة الإنسانية التي لم يشهد لها العالم مثيلاً ربما منذ الحرب العالمية الثانية”.

الرئيس الأسد ونظيره الروسي في اتصال يجهزان لعودة اللاجئين السوريين إلى سوريا