الرئيس الأسد: مشكلة سوريا الاقتصادية سببها الأموال التي وضعها السوريون في لبنان

تحدث الرئيس بشار الأسد عن المشكلة الاقتصادية التي تمر بها سوريا وأسبابها والتي من بينها الأموال التي أخذها السوريون ووضعوها في لبنان.

وخلال زيارته أمس معرض “منتجين 2020” بالتكية السليمانية في دمشق الذي يشارك فيه منتجون من محافظة حلب تضررت منشآتهم وورشهم ومحلاتهم خلال فترة الحرب قال الرئيس الأسد بحسب ما ورد في وكالة “سانا”: “حلب كانت محاصرة من كل الأطراف، والقصف لم يتوقف وإنتاجها لم يتوقف.. إذاً القضية ليست الحصار اذا كان الحصار على حلب لم يؤثر، فالحصار على سوريا ليس هو سبب المشكلة التي نمر بها”.

واعتبر السيد الرئيس بشار الأسد أن المشكلة الاقتصادية لها سبب آخر لا أحد يتحدث به وهو الأموال التي أخذها السوريون ووضعوها في لبنان وأغلقت المصارف في لبنان فدفعنا الثمن، هذا هو جوهر المشكلة الذي لا يتحدث عنه أحد.

وتابع: “طبعا من السهل أن نلوم دائما الدولة والحكومة، الأخطاء موجودة لدى الجميع هذا موضوع آخر، لكن الأزمة الحالية ليست مرتبطة بالحصار، الحصار مستمر منذ سنوات ولا يعني هذا أن الحصار أمر جيد والأمريكان أبرياء، الحصار بشكل مباشر يضر بكل جوانب الحياة، لكن الأزمة الحالية التي بدأت منذ حوالي عدة أشهر سببها هذا الموضوع، لأن الأزمة بدأت قبل قانون قيصر وبدأت بعد الحصار بسنوات، فما الذي تزامن معها؟ ما تزامن معها هو الأموال التي ذهبت، والحد الأدنى يقولون كانت بحدود 20 مليار دولار وبالحد الأعلى البعض يقول 42 مليار دولار، ولا نعرف ما الرقم الحقيقي، وهذا الرقم بالنسبة لاقتصاد مثل اقتصاد سورية هو رقم مخيف”.

الرئيس الأسد: مشكلة سوريا الاقتصادية سببها الأموال التي وضعها السوريون في لبنان