للمرة الأولى منذ سنوات .. تقارب رسمي بين سوريا و السعودية

شارك مندوب سوريا الدائم في الأمم المتحدة بشار الجعفري ، وتلبية لدعوة سعودية ، بحفل خاص أقيم على شرف وزير الدولة السعودي فهد بن عبد اللـه المبارك.

وذكرت صحيفة “الوطن” بناء على معلومات من مصادرها ، أن مندوب السعودية في الأمم المتحدة عبد اللـه بن يحيى المعلمي وجه الدعوة للجعفري لحضور الحفل .

وأقيم الحفل على شرف الوزير السعودي فهد بن عبد اللـه المبارك ، تحضيراً لرئاسة السعودية للاجتماع القادم لمجموعة العشرين.

وبينت الصحيفة ، أنا ما أثار اهتمام الحاضرين وشكل مفاجأة لهم خلال الحفل ، هو تقصد المعلمي والوزير المبارك اللقاء بالجعفري .

كما أوردت “الوطن” أن المسؤولين السعوديين عبروا خلال لقائهم بالجعفري ، عن قناعتهم بأن ما جرى بين سوريا و السعودية يجب أن يمر ، وأنه لطالما جمعت دمشق و الرياض علاقات أخوية .

وفي إطار الحديث عن العلاقات الدبلوماسية بين الرياض و دمشق ، أفادت قناة “روسيا اليوم” خلال شهر كانون الأول ، بأن السفارة السعودية في دمشق ، تشهد أعمال صيانة توحي بأن المقر يستعد لاستئناف نشاطه الدبلوماسي ، وإن كان موعد ذلك ما زال ضمن الغرف المغلقة.

يشار إلى أن العديد من الدول تحاول إعادة علاقاتها مع سوريا ، بعد قطيعة دامت لسنوات ، وأولها الإمارات العربية المتحدة التي أعادت سابقاً فتح سفارتها في دمشق و حذت حذوها البحرين .