طفلة بريطانية تخالف توقعات الأطباء وتتحدى العلم ببقاءها على قيد الحياة

فاجئت طفلة رضيعة والديها وخالفت توقعات الأطباء بتمكنها من البقاء على قيد الحياة رغم ولادتها قبل 12 أسبوع من موعدها المفترض.

وبحسب صحيفة “ديلي ميل” البريطانية أن الطفلة  “إيزابيلا إيفانز” ولدت في الأسبوع الرابع والعشرين من حمل أمها، بوزن بلغ 340 غراما، وأصبحت حديث وسائل الإعلام البريطانية، رغم توقعات الأطباء بوفاتها في الحال، إلا أنها بقيت على قيد الحياة.

و حملت الأم براون (25 سنة) الطفلة في ديسمبر 2018، لكنها اكتشفت أنها مصابة بتسمم الحمل، وهي حالة يمكن أن تكون قاتلة لكل من الأم والطفل.

و ذكرت الصحيفة أنه كان على الأم أن تخضع لولادة قيصرية مبكرة بعد مضاعفات واجهاتها في الأسبوع الرابع والعشرين من الحمل، وكان الأطباء يخشون الأسوأ ولم يعطوها سوى نسبة 5 % للبقاء على قيد الحياة.

حيث ولدت الطفلة بوزن أقل من علبة مناديل الأطفال، وكف يد أصغر من العملة المعدنية، وتوقع الجميع وفاتها إلا أنها تمكنت من النجاة.

فيما أظهر مسح أجرته الأم في الأسبوع الواحد والعشرين، أن الطفلة قد توقفت عن النمو وعندما انخفض معدل ضربات القلب، قام الأطباء بعملية قيصرية، وتم وضعها في غلاف فقاعي لإبقائها دافئة، ووضعت في الحضانة لتساعدها على التنفس.

وبعد 3 اسابيع اكتشف الأطباء أن لديها ثقبا في أمعائها وتحتاج إلى عمليتين في ثلاثة أشهر بالإضافة إلى جراحة بالليزر على عينيها.

وتم إجراء العملية لها وتكللت بالنجاح مما تسبب في حالة صدمة للأبوين.

وعادت إيزابيلا إلى المنزل بعد 6 أشهر قضتها في المشفى، وتزن الآن 6 كيلوغرامات وهو حجم طفل سليم، وبدأت بالزحف والمشي.

اقرأ المزيد: تفكيك شبكة دولية للاتجار بالأعضاء البشرية داخل دولة عربية