زيت الجوجوبا يقدم للشعر فوائد كثيرة قد لا تجتمع في شامبو واحد

يتم استخراج زيت الجوجوبا من بذور نبتة الجوجوبا، وموطنها الأصلي هو المناطق الصحراوية، ككل من صحراء المكسيك وأريزونا وكاليفورنيا.

عند استخراج هذا الزيت يكون لونه أصفر وتركيبته تشبه الشمع الذائب، أما بعد تكريره فيصبح من دون لون، ومن دون رائحة، كما أنه من الزيوت ذات التركيبة الخفيفة غير اللزجة، ويشبه من هذه الناحية الزيوت الطبيعية التي تفرزها البشرة.

فوائد زيت الجوجوبا للشعر

1- الترطيب:

يساهم في ترطيب فروة الرأس، وفي تحسين صحة الشعر والبصيلات والغدد الدهنية الموجودة في فروة الرأس.

وذلك لأن تركيبته تشبه تركيبة الزهم أي الزيوت الطبيعية التي تنتجها البشرة وفروة الرأس، وهو يعالج مشاكل زيادة أو نقصان هذه الزيوت أي أنه يضبط كميتها ومعدلها الصحيح.

ومن جهة ثانية، يشكل هذا الزيت طبقة حامية للشعرات من التلف والتكسّر، ويحفظ الرطوبة في داخلها لذا فهو يحميها من الجفاف والتقصّف.

2- تنظيف فروة الرأس وحمايتها:

يعمل زيت الجوجوبا على تنظيف فروة الرأس من الأشياء التي تسبب انسداد البصيلات مثل الزهم أو غيره من المواد التي يمكن أن تتراكم عليها، وبالتالي يفتح المسامات ويساعد البصيلات في عملية إنبات الشعر وبالتالي تكثيفه.

ومن ناحية أخرى، يحتوي هذا الزيت على مواد تساهم في تعقيم فروة الرأس وحمايتها من العدوى ومن الالتهابات والجراثيم، وذلك لأنه يحتوي على عناصر مضادة للميكروبات كما وعلى نسبة عالية من مضادات الأكسدة.

3- زيت الجوجوبا للحماية من القشرة:

بما أنه يلعب دوراً هاماً في الحماية من الجفاف ومن الالتهابات والصدفية والأكزيما وغيرها من المشاكل التي من الممكن أن تؤدي إلى ظهور القشرة في الرأس، لذلك يعتبر الزيت من العلاجات الفعالة لقشرة الرأس، ومن المواد التي تساهم في الوقاية من الإصابة بها.

وهو في الوقت عينه لا يسبب أي ثقل في الشعر كون تركيبته غير لزجة ووزنه خفيف، فيجعل الشعر يبدو ناعماً ولامعاً وصحياً.