أجنحة الشام للطيران ترد ببيان على خبر الحجز على أموالها

أصدر المكتب الإعلامي في شركة أجنحة الشام للطيران بيان صحفي موضحاً حقيقة ما تم تداوله عبر مواقع التواصل الاجتماعي نقلا عن وزارة النقل ، حول الحجز على أموال الشركة.

وعقب إصدار وزارة النقل قرار نشرته عبر صفحتها الرسمية في فيسبوك، عن إلقاء الحجز الاحتياطي على الأموال المنقولة وغير المنقولة لكل من “محمد أنور شموط” و”محمد عصام شموط” من أجنحـة الشـام نتيجة عدم تسديدهما الديون المترتبة عليهما لصالح مؤسسة الطيران العربية السورية والتي تبلغ قيمتها 14.5 مليون دولار، أوضحت أجنحة الشام ذلك ببيان.

بيان أجنحة الشام :

وجاء في بيان شركة أجنحه الشام: “تناقلت مؤخراً بعض المواقع الالكترونية ومنصات التواصل الاجتماعي المحلية خبراً مفاده (إلقاء الحجز الاحتياطي على الأموال المنقولة و غير المنقولة لشركة أجنـحة الشـام للطيران ، وتود الشركة توضيح هذا الخبر بأنه لا يتعدى كونه إجراء قانوني وروتيني تقوم به أي جهة حكومية أو رسمية مع أي طرف كان عندما يكون هناك قضية أو مطالبة مالية معلقة أو قيد المتابعة وذلك لضمان التسديد لأصحاب العلاقة أو الجهة المدعية ودون المساس بكيان أجنحة الشام كشركة أو بسير عملها أو جداول وبرامج رحلاتها والتزاماتها تجاه المسافرين أو الوكلاء أو الموظفين”.

وأشارت الشركة الى أن هذا الحجز الاحتياطي يقتصر على المبالغ التي تُطالب بها فقط الجهة المدعية “مؤسسة الطيران العربية السورية”، وليس على كافة أموال شركة أجنحة الشام للطيران.

وأكدت الشركة أنها ستقوم بتسديد كافة أجور الخدمات التي تُقدمها مؤسسة الطيران العربية السورية اضافة لكافة رسوم المؤسسات والجهات الرسمية الأخرى والموردين على أكمل وجه دون أي تأخير .

فيما نوّهت الشركة إلى أن هذه المبالغ التي تطالب بها المؤسسة هي عبارة عن تعويضات تجارية مختلف عليها وليست رسوم أو ضرائب وستقوم بإتباع كافة الإجراءات اللازمة للاتفاق على التسوية وإيجاد الحلول المطلوبة.

يذكر أن شركة أجنحة الشام للطيران ، هي أول شركة طيران يمتلكها القطاع الخاص ، وأعلنت مؤخراً عن بدئها تسيير أولى رحلاتها إلى برلين من مطار دمشق الدولي عبر مطار بيروت الدولي وبأسعار تشجيعية.