وزارة الداخلية السورية توضح حقيقة أسر ضباط وعناصر شرطة في بادية حماة

نفت وزارة الداخلية السورية كل ما أشيع على بعض صفحات التواصل الاجتماعي حول أسر ضباط وعناصر شرطة في بادية حماة .

ونشرت الداخلية عبر صفحتها الرسمية في فيسبوك، أنه لا صحة لما تروجه بعض مواقع التواصل حول أسر ضباط وعناصر شرطة من كتيبة حفظ الأمن والنظام في قرية العبور في ريف محافظة حماة .

وعن حقيقة الحادثة التي تم تداولها على أنها عملية أسر، أوضحت الوزارة أنه بالتدقيق في الحادثة تبين أنه  أثناء قيام دوريات من قيادة شرطة محافظة حماة ، بملاحقة سارقي الأغنام في البادية بالقرب من موقع (حسية ) جنوب أثريا اشتبكت مع مجموعة من العصابات الإرهابية المسلحة في البادية.

واستخدم خلال الاشتباك المذكور أسلحة متوسطة وسيارات دفع رباعي، إلا أن هذه القوة الشرطية وبمساندة الجيش السوري والطيران الحربي، تمكنت من التصدي لهم.

وبينت وزارة الداخلية أن بعض سارقي الأغنام لاذوا بالفرار في عمق البادية ، بينما عادت القوة الشرطية والضباط والعناصر المؤازرة لها مع كامل عتادها إلى وحداتها دون أن يلحق الأذى بأي أحد منهم.

كما أكدت الداخلية استمرار عمليات ملاحقة باقي أفراد عصابة سرقة الأغنام ، والتي نوّهت إلى أنهم يرتبطون بتنظيم “داعش” .

يرجى عدم نسخ اكثر من 30 % من المقال
قناة مراسلون على التلغرام .. اضغط هنا