خبراء يحذرون من خطر سيسبب أمراض تهدد حياة البشر

كشف خبراء أن التغيرات المناخية هي الخطر الذي يهدد حياة البشر على الأرض ، لما تُسببه من أمراض تتعلق بالقلب والأوعية والرئتين والحساسية وأضرار تتأثر بها الحامل وجنينها.

وذكرت “روسيا اليوم” نقلاً عن موقع Science Alert ، أنه وفقاً لعدد من الدراسات العلمية فإن الأطفال والحوامل و كبار السن ، هم الأكثر تأثرا بالتغيرات المناخية الشاذة ، كما أن هذه التغيرات تؤثر في فعالية و سلامة الأدوية ، مثل محاليل التسريب.

وأظهرت الدراسات أن الاحترار العالمي يسبب تفاقم عمل نظم الرعاية الصحية ، كما أن التغيرات المناخية تُقلص عمر المصابين بسرطان الرئة إذا توقف علاجهم بسبب الكوارث الطبيعية.

وبينت نتائج الدراسات ، أن ارتفاع حرارة الهواء يساعد النباتات على إنتاج كم أكبر من حبات الطلع التي تؤدي إلى الإصابة بالحساسية الموسمية ، التي يُمكن أن يُصاب بها 20 بالمئة من سكان الأرض.

كما أن ازدياد تركيز غاز ثاني أكسيد الكربون يسبب تفاقم أعراض  احتقان الأنف والزكام والتهاب الغشاء المخاطي.

ويزداد بسبب الطقس الحار تكون الضباب الدخاني ، الذي يزيد من خطر انجاب الحوامل لأطفالهن قبل الموعد ، وتلاحظ لدى هؤلاء الأطفال مشكلات في التنفس و التهابات متكررة.

وبحسب الدراسات فإن الطقس الحار ، يُسبب جفاف الجسم وسرطان الجلد والتهابات معوية و انتشار الحمى النزفية و أمراض غيرها ، و الجلطة الدماغية و اضطرابات نفسية و عصبية ، و ازدياد عدد الإصابات بسبب الحوادث وأعمال العنف جراء تدهور الحالة الديمغرافية في العالم.

يذكر أن دراسة أمريكية سابقة نُشرت نتائجها في عام 2014 بينت أن درجات الحرارة المرتفعة تسبب جفافا في الجسم، يؤدي إلى ارتفاع تركيز الكالسيوم وغيره من العناصر في البول، ما يسبب تكون الحصى في الكلى.

 

يرجى عدم نسخ اكثر من 30 % من المقال
قناة مراسلون على التلغرام .. اضغط هنا