معلومة ستريح النساء .. بات من الممكن نحت الجسم بتقنيات غير جراحية

الوزن المثالي والجسم المتناسق هما من الأهداف التي تسعى النساء للوصول إليها، لذلك يلجأن إلى الجراحات والأساليب التجميلية الأخرى التي تساعدهم على بلوغ الغاية المنشودة.

ولكن مع التطور التقني الذي يشهده قطاع التجميل، برزت في السنوات الأخيرة تقنيات حديثة تساعد في نحت الجسم من دون جراحة.

شروط يجب أن تعرفها النساء قبل الخضوع لتقنيات نحت الجسم

إن الشخص الذي يمكنه الخضوع إلى تقنيات نحت الجسم يجب أن يكون بالغاً يتمتع بصحة جيدة ولا يعاني من أي أمراض في وقت خضوعه إلى تقنيات النحت، أو أمراض مزمنة مثل السكري الذي يعيق شفاء الجسم بعد إجراء العملية، ملتزم بنظام غذائي صحي، يمارس الرياضة، وأن يكون غير مدخّن.

وفي الكثير من الأحيان تخضع لهذه التقنيات النساء اللواتي يردن استرجاع الشكل المنحوت لأجسامهن بعد الحمل والإنجاب لمرات متكررة.

أما أبرز التقنيات لنحت جسم النساء :

1- تقنية التبريد: وفيها تُستعمل أداة خاصة تقوم بشفط الجلد بشكل مؤقت في المواقع التي يراد تنحيفها، ومن ثم تطبيق درجات منخفضة جداً من الحرارة على هذه المساحات بهدف قتل وتفتيت الخلايا الدهنية من دون إلحاق أي أذى بالبشرة الخارجية.

فالخلايا الدهنية الموجودة تحت الجلد تتأثر بالبرودة أكثر من الأنسجة الأخرى في الجسم، لذلك فإن تعريضها إلى درجات حرارة منخفضة يؤدي إلى تفتتها، وبعد ذلك يقوم الجسم بالتخلص منها على شكل فضلات مما يساعد في الحصول على جسم منحوت.

2- تقنية النحت بالحرارة: تقوم هذه التقنية على توجيه أشعة بحرارة معينة بواسطة جهاز ليزر خاص على المناطق التي يريد الشخص نحتها، وتقوم هذه الأشعة بتدمير الخلايا الدهنية التي يتخلص منها الجسم لاحقاً.

والجدير بالذكر أن هذه التقنية لا يمكن استعمالها على منحنيات الجسم بل فقط على المناطق المسطحة مثل المعدة والأفخاذ.

3- النحت بالموجات فوق الصوتية: ويتم ذلك من خلال آلة خاصة تقوم بالارتجاج وتعتمد على الإهتزازات لتفكيك طبقة الدهون المتراكمة تحت الجلد.

هذه التقنية تتطلب وقتاً طويلاً لا يقل عن ساعة من دون توقّف في كل جلسة للعمل على تفكيك دهون منطقة معينة، وهي تُستعمل إجمالاً على البطن.

يرجى عدم نسخ اكثر من 30 % من المقال
قناة مراسلون على التلغرام .. اضغط هنا