فيديو لـ عارضة الأزياء التي هزت لبنان و الحريري بـ 16 مليون دولار

كشفت صحيفة أمريكية أن رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري ، دفع 16 مليون دولار لعارضة أزياء من جنوب إفريقيا، قالت أنها كانت على علاقة  عاطفية معه بعد أن التقيا في منتجع سيشيل قبل عدة أعوام.
وذكرت صحيفة نيويورك تايمز أن الحريري حول أول مبلغ إلى عارضة الأزياء كانديس فان دير ميروي البالغة من العمر20 عاما في تلك الفترة في أيار 2013 حيث حصلت على 15 مليونا و299 ألفا و965 دولارا، تم تحويله عبر مصرف لبناني، بحسب وثائق حصلت عليها الصحيفة من محكمة بجنوب إفريقيا.
ولم يكن الحريري حينها يشغل منصب رئيس وزراء لبنان عندما قام بتحويل هذه الأموال عام ولكنه كان رئيسا تيار المستقبل.
https://twitter.com/xbassam_x/status/1179037450682814464
وبحسب الصحيفة، فإن عارضة الأزياء قالت أن علاقة رومانسية جمعتها بالحريري، بعد لقائهما لمدة 4 أيام في منتجع سيشيل السياحي عام 2012 ثم تكررت رحلاتها إليه.

فيديو لـ عارضة الأزياء


ووفقا للصحيفة فإن السلطات الضريبية اعتبرت ادعاءات العارضة بأنها غير منطقية واشتبهت في أن الأموال كانت لوالدها غاري فان دير ميرفي، وهو رجل أعمال خاض معارك متكررة مع السلطات الضريبية بشأن تعاملاته التجارية.
وبحسب وثائق المحكمة التي حصلت عليها الصحيفة فإن السلطات فرضت ضريبة الدخل على المبلغ، وجمدت أصول فان دير ميرفي وعينت أمينا للإشراف عليها إلى أن تسوي المسألة، إلى أن تدخل الحريري من جديد ليرسل لها مبلغا إضافيا بمليون دولار لمساعدتها في تغطيه نفقاتها القانونية والمعيشية.
وكشفت وثائق المحكمة أن الحريري اشترى أيضاَ لعارضة الأزياء سيارة “أودي آر 8 سبايدر” وسيارة أخرى من نوع لاند روفر بعد أن تحطمت مركبتها القديمة في حادث وهواتف محمولة.
وتوصلت العارضة إلى تسوية مع السلطات الضريبية في 2016، لكنها رفعت من جديد قضية ضد السلطات الضريبية وطالبت بتعويض قيمته 65 مليون دولار، مقابل الأضرار التي ترتبت عن ملاحقتها القانونية.
وكانت العارضة فان دير ميرفي تشارك في جولات التصوير للإعلانات التجارية لمشروبات الطاقة والملابس للسباحة، ولم تتجاوز مداخيلها السنوية 5400 دولار.
ويأتي ذلك في ظل الظروف الصعبة التي يمر بها الحريري سواء في اعماله التجارية او السياسية، والتي حرمت العديد من الموظفين لديه من رواتبهم.