“تركيا تتاجر بالسوريات”.. هاشتاغ سعودي يجتاح تويتر

اتهم سعوديون على تويتر ، تركيا باستغلال النساء السوريات، مطالبين الحكومة التركية بالتوقف عن الاتجار بهن من خلال استغلال ظروفهن كلاجئات هاربات من الحرب وإجبارهن على الزواج .

وانتشر عبر مواقع التواصل هاشتاغ (تركيا تتاجر بالسوريات) معتمدين على قناة الألمانية التي تحدثت عن الموضوع ليحقق بذلك الهاشتاغ انتشاراً واسعاً بين الناشطين السعوديين ومرتبة متقدمة على الترند في موقع الطائر الأزرق “تويتر”.

وكتب أحد الناشطين على موقع التواصل تغريدة قال فيها إن السوريات في تركيا يتعرضن لعمليات بيع وشراء باسم الزواج وهو أقرب إلى الاتجار بالبشر استغلالاً لضعفهن وحاجتهن للمال .

وقال آخر أن ما تتعرض له اللاجئات السوريات في تركيا هو أبشع صور الإنسانية حيث تجبر اللاجئات على الزواج بأسعار زهيدة وأحياناً بالمجان في أبشع صور الاستغلال الجنسي وهذا ما يستدعي المنظمات المهتمة بحقوق المرأة أن تتحرك تجاه هذه الظاهرة.

ورأى آخرون أن السوريات هربن من الحرب السورية إلى تركيا بحثاً عن الأمان و لكن وجدوا أنفسهم لدى مجرم وهو الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، وأشار البعض إلى أن السوريات في تركيا وضعن أمام خياران إما الزواج بأسعار زهيدة وكأنها سلعة أو الترحيل من تركيا.

وسبق أن تحدثت تقارير إعلامية عالمية عن هذه القضية منذ سنوات، حول استغلال النساء السوريات وتزويجهن بما يشبه عملية البيع ،فهي تتم بشروط المشتري، وبسعر محدود، كما تحدثت تقارير ألمانية عن استغلال الأطفال و القاصرين.

يرجى عدم نسخ اكثر من 30 % من المقال