البيت الأبيض يكشف عن تفاصيل مكالمة هاتفية تهدد بعزل ترامب

كشف البيت الأبيض في نسخة مكتوبة عن تفاصيل المكالمة الهاتفية بين رئيس الولايات المتحدة الأمريكية دونالد ترامب ونظيره الأوكراني فولوديمير زيلينسكي.

نص المكالمة بين ترامب وزيلينسكي:

الرئيس ترامب: أود الإعراب عن التهنئة على النصر العظيم. لقد تابعنا جميعا في الولايات المتحدة أنك قمت بعمل رائع. إن الطريقة التي أتيت بها من نهاية الصف كشخص لا يمتلك الكثير من الفرص، وانتهى بك الأمر إلى الفوز بسهولة. إنه إنجاز رائع. أكرر التهاني.

الرئيس زيلينسكي: إنك محق سيادة الرئيس. لقد حققنا فوزا كبيرا وعملنا بجد من أجل هذه هي النتيجة. لقد بذلنا جهدا كبيرا ولكن إسمح لي أن أعترف لك بأنني كنت محظوظا بالتعلم منك. استخدمنا عددًا لا بأس به من مهاراتك وخبراتك وعملنا بها كنموذج يحتذى به في حملتنا الانتخابية.

وبالفعل كانت انتخابات فريدة من نوعها. كنا في وضع فريد تمكنا من تحقيق نجاح فريد من نوعه. ويمكنني إخبارك بما يلي: في المرة الأولى التي اتصلت بي فيها لتهنئتي عندما فزت في الانتخابات الرئاسية، وفي المرة الثانية التي تتصل بي فيها الآن عندما فاز حزبي في الانتخابات البرلمانية، أعتقد أنني يجب أن أترشح للانتخابات أكثر من مرة حتى أحظى باتصالك بي في كثيرا من الأحيان، ويمكننا التحدث عبر الهاتف في كثير من الأحيان.

 ترامب: (ضحك) إنها فكرة جيدة للغاية، أعتقد أن بلدك سيكون سعيدا جدا بهذا.

الرئيس زيلينسكي: حسنًا، لكي أقول لك الحقيقة، نحن نحاول العمل بكل الجهد لأننا أردنا أن ننتشل بلدنا من هذا المستنقع. وقمنا باختيار العديد من الوجوه الجديدة. لم نعتمد على السياسيين القدامى، ولا التقليديين منهم، بهدف الحصول على حكومة ذات تشكيل ونوعية جديدة. أنت معلم عظيم بالنسبة لنا في هذا الاتجاه.

الرئيس ترامب: حسنا، من الجيد جدا أن تقول ذلك. سأقول إننا نفعل الكثير من أجل أوكرانيا. ننفق الكثير من الجهد والكثير من الوقت. أكثر بكثير مما تفعله الدول الأوربية التي ينبغي أن تساعدك بأكثر مما هو عليه الأمر حاليا. إن ألمانيا لا تقوم بفعل شيئ تقريبا من أجلكم، كل ما يفعلونه هو مجرد الكلام، وأعتقد أنه شيء يجب أن تسألهم عنه. عندما كنت أتحدث إلى المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل كانت تشير إلى أوكرانيا، إلا أنها لا تفعل أي شيء. وهناك الكثير من الدول الأوربية التي تقوم بالأمر نفسه، لذلك أعتقد أنه أمر يحتاج للتباحث بشأنه، لكن دعم الولايات المتحدة لأوكرانيا كان جيدا جدا. لن أقول إنه أمر متبادل بالضرورة لأن الأمور التي تحدث ليست جيدة، لكن يبقى أن الولايات المتحدة كانت داعما جيدا جدا لأوكرانيا.

 زيلينسكي: نعم إنك محق تماماً. وليس بنسبة 100٪ فقط، وإنما في الواقع بنسبة 1000٪ وأستطيع أن أقول لكم ما يلي: لقد تحدثت إلى أنجيلا ميركل والتقيت بها، كما قابلت وتباحثت مع الرئيس الفرنسي ماكرون وقلت لهم إنهم لا يقومون بالعمل بالقدر الواجب عليهم القيام به. ففيما يتعلق بالمسائل المتعلقة بالعقوبات، إنهم لا يفرضون العقوبات. إنهم لا يعملون بقدر ما ينبغي أن يعملوا من أجل أوكرانيا. اتضح أنه على الاتحاد الأوروبي أن يكون أكبر شريك لنا، إلا إنه من الناحية التقنية فإن الولايات المتحدة هي شريك أكبر بكثير منه، وأنا ممتن جدا لك على ذلك الدعم لأن الولايات المتحدة تقوم بعمل الكثير جدا من أجل أوكرانيا. إنه أكثر بكثير من الاتحاد الأوربي، خاصة عندما نتحدث عن فرض عقوبات على روسيا. أود أيضا أن أشكركم على دعمكم الكبير في مجال الدفاع. نحن على استعداد لمواصلة التعاون في الخطوات المقبلة، بخاصة وأننا على وشك شراء المزيد من صواريخ جافلين (المضادة للدبابات) من الولايات المتحدة لأغراض دفاعية.

الرئيس ترمب: أود منك أن تقدم لنا خدمة أيضا، بلدنا مر بالكثير كما تعلم، وأوكرانيا تعرف ذلك، أود أن تستكشف ماذا حدث في أوكرانيا، يسمونها “ضربة عابرة”، إلا أنني أعتقد أن لديك أثرياء ممن لديهم دراية بالوضع ككل، ويعلمون ما جرى. أعتقد أنك تحيط نفسك ببعض هؤلاء الأشخاص. أرغب بأن يتصل المدعي العام بك أو بالأشخاص التابعين لك لكشف كل الأسرار الدفينة عن الأمر. فكما رأيت بالأمس، انتهى كل الهراء بأداء سيء للغاية ممن يدعى روبرت مولر، إنه غير كفء، إلا أنهم يقولون إن الكثير مما تم تداوله تقرير مولر بدأ من أوكرانيا. ومهما فعلت من أجل التحقيق فإنه من المهم للغاية أن تكمل الأمر.

الرئيـس زيلينسكي: نعم، كل ما ذكرته للتو مهم للغاية بالنسبة لي كرئيس، كما أننا منفتحون على أي تعاون في المستقبل. نحن على استعداد لفتح صفحة جديدة حول التعاون في العلاقات الأميركية-الأوكرانية. لهذا الغرض، قمت للتو باستدعاء سفيرنا من الولايات المتحدة وسيحل محله سفير مؤهل وذو خبرة كبيرة، وسيبذل قصارى جهده لضمان زيادة التقارب بين بلدينا. أتمنى أن يحظى بثقتك وأن تقبل بأن يكون على اتصال شخصي معك كي يتمكن من عقد مزيد من التعاون. وأود أن أبلغك شخصياً بأن مساعدا لي تحدث مؤخرًا مع السيد درودي جولياني “محامي ترمب”، ونأمل أن يتمكن السيد جولياني من زيارة أوكرانيا قريبا، كما أننا سوف نلتقي به بمجرد وصوله إلى أوكرانيا. أردت فقط أن أؤكد لك مرة أخرى أننا جميعا هنا أصدقائك. وسأتأكد من أن كل من يحيطون بي هم أفضل الأشخاص وأكثرهم خبرة. أردت أيضا أن أخبرك أننا أصدقاء أعزاء، وأنك سيدي الرئيس لديك أصدقاء في أوكرانيا حتى نتمكن من مواصلة شراكتنا الاستراتيجية. وأخطط أيضا لأن يتولى الأمر أشخاص متميزون، وبالإضافة إلى تلك التحقيقات، فإنني أتعهد لك كرئيس لأوكرانيا أن جميع التحقيقات ستتم بصراحة وشفافية.

الرئيـس ترامب:

جيد لأنني سمعت أن لديك مدع عام جيد للغاية، ولكن تم إيقافه، وهو أمر غير عادل حقا. يتحدث الكثيرون عن هذا الأمر، وعن الطريقة، التي تم بها إبعاد المدعي العام الجيد جدا عن العمل وأنه كان هناك بعض الأشخاص السيئين وراء ما حدث. إن السيد جولياني رجل محترم للغاية. وكان عمدة عظيما لمدينة نيويورك، وأود أن يتصل بك. سأطلب منه الاتصال بك هو والمدعي العام. يعرف رودي جولياني الكثير عما يحدث وهو رجل قدير للغاية. وإذا استطعت التحدث إليه فسيكون ذلك رائعا.

لقد كان أداء السفيرة السابقة من الولايات المتحدة غير جيد، كما أنها قامت بالتعامل مع أشخاص سيئين في أوكرانيا، لقد أردت فقط أن أخبرك بذلك. أما الأمر الآخر، فهو أن هناك الكثير من الحديث عن نجل جو بايدن، وأن بايدن تدخل لوقف التحقيقات. يرغب الكثيرون في معرفة حقيقة ذلك الأمر، لذا فإن أي شيء يمكنك القيام به مع المدعي العام سيكون رائعا. إن بايدن يتفاخر بأنه قام بوقف التحقيقات، لذلك فإنك إذا نظرت إلى الأمر ستجد أنه يبدو فظيعًا بالنسبة لي.

زيلينسـكي: أود أن أخبرك أولا فيما يتعلق بالمدعي العام، فإنني على دراية بالوضع وأتفهمه. ونظرا لأننا فزنا بالأغلبية المطلقة في البرلمان الأوكراني، فإن المدعي العام القادم الذي سيتم اعتماد ترشيحه من جانب البرلمان، سيكون بنسبة 100٪ من ترشيحي ومن رجالي، وسيتلم مهام عمله كمدعي عام جديد في سبتمبر/أيلول. وسيقوم بمتابعة التحقيقات بنفسه فيما يتعلق بالموقف، الذي ذكرته، وتحديداً في شأن الشركة التي ذكرتها. إن مسألة التحقيقات في القضية هي في الواقع مسألة لضمان استعادة النزاهة حتى يمكن أن نهتم بها وسيتم العمل على استئناف التحقيقات في القضية. علاوة على ذلك، أود أن أسألك إذا كان لديك أي معلومات إضافية يمكنك تقديمها إلينا، وسيكون من المفيد للغاية للتحقيقات أن نتأكد من أننا نطبق العدالة في بلدنا، فيما يتعلق بسفيرة أوكرانيا إلى الولايات المتحدة بقدر ما أتذكر كان اسمها إيفانوفيتش. وكان من الرائع أنك كنت أول من أخبرني بأنها سفيرة سيئة لأنني أتفق معك بنسبة 100 ٪. كان موقفها تجاهي أبعد ما يكون عن الأفضل لأنها كانت معجبة بالرئيس السابق وكانت تؤيده. إنها لن تتقبلني كرئيس جديد بما يكفي.

الرئيس ترامب

حسنًا، سأطلب من السيد جولياني أن يتصل بك، وسأجري اتصالاً مع المدعي العام ويليام بار. أنا متأكد من أنك ستحل هذه المشكلة. لقد سمعت أن المدعي العام تم معاملته بصورة سيئة للغاية وكان مدعيا عاما نزيها جدا لذا حظا سعيدا لكل شيء. إنني أتوقع أن اقتصاد أوكرانيا سيكون أفضل، حيث لديكم الكثير من الأصول. إنه بلد عظيم، ولدي العديد من الأصدقاء الأوكرانيين، إنه شعب رائع.

 زيلينسكي: أود أن أخبرك أنني أيضا أملك عددا قليل من الأصدقاء الأوكرانيين الذين يعيشون في الولايات المتحدة. وفي الواقع آخر مرة سافرت فيها إلى الولايات المتحدة، كانت إقامتي في نيويورك بالقرب من سنترال بارك، مكثت في برج ترمب. سأتحدث إليهم وآمل أن أراهم مرة أخرى في المستقبل. أردت أيضا أن أشكرك على دعوتك لزيارة الولايات المتحدة، وتحديداً واشنطن العاصمة. كذلك أود أن أؤكد لك أننا سنبذل قصارى جهدنا في القضية والتحقيقات. وبالنسبة للاقتصاد، إن هناك إمكانات كبيرة لبلدينا وأحد القضايا المهمة للغاية بالنسبة لأوكرانيا هو تحقيق الاستقلالية في تدبير موارد الطاقة. أعتقد أننا يمكن أن نكون ناجحين للغاية ونتعاون على استقلال الطاقة مع الولايات المتحدة. نحن نعمل بالفعل على التعاون في هذا المجال حيث نقوم بشراء النفط الأميركي لكني متفائل للغاية في اجتماع مستقبلي معكم. سيكون لدينا المزيد من الوقت والمجال لمناقشة هذه الفرص والتعرف على بعضنا البعض بشكل أفضل. أود أن أشكركم جزيل الشكر على دعمكم.

الرئيس ترامب : شكراً جزيلاً لكم وأنا أقدر ذلك. سأخبر رودي والمدعي العام بار بالاتصال بك. شكرا لك وكلما أردت القدوم إلى البيت الأبيض، لا تتردد في الاتصال بي. أعطنا موعدا وسنعمل على ترتيب الزيارة. أنا أتطلع لرؤيتك.

الرئيس زيلينسكي: شكرا جزيلا لك. سأكون سعيدا جدا بالزيارة ومقابلتك شخصيا والتعرف عليك بشكل أفضل. أنا أتطلع إلى اجتماعاتنا وأود أيضا أن أوجه لك الدعوة لزيارة أوكرانيا والمجيء إلى مدينة كييف فهي مدينة جميلة. لدينا بلد جميل يرحب بك. من ناحية أخرى، أعتقد أننا في 1 سبتمبر/أيلول سنكون في بولندا ويمكن أن نلتقي في هناك. بعد ذلك، سيكون من الجيد أن تقوم بزيارتنا، حيث يمكننا أن نستقل طائرتي ونتجه إلى أوكرانيا أو يمكننا أن نستقل طائرتك، والتي ربما تكون أفضل بكثير من طائرتي.

 ترامب: حسنًا، يمكننا ترتيب هذا الأمر. إني أتطلع لرؤيتك في واشنطن وربما في بولندا لأنني أيضا أعتقد أننا سنكون هناك في ذلك الوقت.

الرئيس زيلينسكي: شكراً جزيلاً سيدي الرئيس.

 ترامب: وتهنئتي على العمل الرائع الذي قمت به. كان العالم كله يراقب. لست متأكدا من أنها كانت مهمة مزعجة ولكن تقبل تهنئتي.

 زيلينسكي: شكرا سيدي الرئيس.

وجرت المحادثة في 25 يوليو/تموز الماضي، ويستند الديمقراطيون في الكونغرس عليها في الإجراءات، التي بدأت في مجلس النواب الأميركي، من أجل عزل رئيس الولايات المتحدة الأمريكية دونالد ترامب .

يرجى عدم نسخ اكثر من 30 % من المقال
قناة مراسلون على التلغرام .. اضغط هنا