الملك سلمان يبدي انزعاجاً شديداً من الإمارات

كشفت مصادر مطلعة لـ”رويترز” أن العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود أبدى انزعاجاً شديداً من الإمارات للمرة الأولى، مرجحة حدوث بوادر شرخ في التحالف بين السعودية والإمارات .

وأضافت المصادر أن “ذلك حصل خلال محادثة الملك سلمان مع الرئيس اليمني، عبد ربه منصور هادي، يوم 11 آب الجاري”.

ووفقاً للوكالة فإن “المصدر المباشر للتوتر هو حرب اليمن الطاحنة… أما السبب الأشمل فهو القرار الذي يبدو أن الإمارات اتخذته بالتحول لخدمة مصالح وطنية أضيق، وإظهار نفسها في صورة الشريك الأكثر نضجا الذي بمقدوره تحقيق استقرار المنطقة حتى إذا كان المغزى من وراء ذلك تقليص الخسائر والمضي قدما من دون الرياض”.

وقال مصدر مطلع أن “الإمارات تريد أن تظهر بمظهر الدولة الصغيرة التي تيسر تحقيق السلام والاستقرار لا التابع لطرف سعودي يبدو منتصرا وينزع للتوسع”، مؤكداً أن “الأمر بشكل من الأشكال تقديم مصالحهم، لأنهم يعتقدون أنه إذا كانت السعودية تنزع للتوسع فستبتلعهم”.

بدوره، وصف مسؤول سعودي تلك الرواية لما حدث بأنها زائفة، وقال إن “السعودية والإمارات لا تزالان متوافقتين استراتيجيا فيما يتعلق بمصادر عدم الاستقرار في الشرق الأوسط، وتتعاونان تعاونا وثيقا جدا للتصدي لمجموعة واسعة من التهديدات الأمنية في المنطقة وخارجها. والعلاقات الثنائية بين البلدين وطيدة”.

وأشارت وكالة “رويترز” إلى أن السلطات في دولة الإمارات لم ترد على أسئلة حول هذا التعليق.

وكان مسؤول في الإمارات أعلن سابقاً أن البلدين “متوافقان تماما” فيما يتعلق باليمن وإيران، وأن التهدئة هي السبيل الوحيد لتحقيق تقدم.

وعملت كلاً من السعودية والإمارات معاً على الظهور بمظهر من يتمتع بالنفوذ في الشرق الأوسط وما وراءه، كما توددا للرئيس الأميركي دونالد ترامب من أجل التصدي لإيران التي يعتبرانها عدواً مشتركاً.

ويشهد اليمن منذ أيلول 2014، نزاع مسلح مستمر بين قوات الرئيس اليمني، عبد ربه منصور هادي، المدعوم من التحالف العربي بقيادة السعودية منذ عام 2015، وقوات الحوثيين التي كانت متحالفة مع أنصار الرئيس اليمني السابق، علي عبد الله صالح، الذي قتل في كانون الأول 2018 جراء نزاع مسلح اندلع بين الطرفين الشريكين في صنعاء التي سقطت في أيدي الحوثيين وحلفائهم في أيلول 2014.

يرجى عدم نسخ اكثر من 30 % من المقال
قناة مراسلون على التلغرام .. اضغط هنا