الممثل خالد القيش يرد على سامر رضوان كاتب مسلسل دقيقة صمت

أكدّ الممثل السوري خالد القيش أن “مسلسل” دقيقة صمت” ليس موجها ضد الدولة السورية، مشيراً إلى أن الرقابة وافقت عليه مسبقاً.

وقال خالد القيش خلال استضافته في برنامج “خلي العيد عنا” على قناة “الجديد” اللبنانية، معلقاً على التصريحات المثيرة للجدل التي صدرت عن كاتب المسلسل سامر رضوان، بخصوص أن “العمل ضد الحكومة السورية” أن “دقيقة صمت” ليس موجّهاً ضد الحكومة السورية والجهات السورية المعنيّة تعاونت معنا خلال تصوير المسلسل والرقابة وافقت عليه مسبقاً.

وأوضح قائلاً أن “العمل برمته تم تصويره في سوريا وأخذ الموافقات من الوزارات ذات الصلة، ودخل فريق العمل إلى السجون وحصلوا على المساعدة”.

وأشار إلى أن المسلسل أساساً موجه ضد الفساد، وفي سوريا الناس والحكومة والقيادة جميعهم ضد الفساد والمسلسل يخدم هذا الهدف، وفي نهاية المسلسل ظهر أنه كان هناك أناس يحبون وطنهم.

وعن دوره في المسلسل (العميد عصام شاهين) قال القيش أنه أجرى تغييراً في شكله وملامحه ليشبه الدور الذي يؤديه، والذي اعتبره نقطة تحول في حياته المهنية، خصوصاً مع وجود المخرج شوقي الماجري والكاتب سامر رضوان وعدد من كبار النجوم في سوريا.

وتحدث الممثل القيش عن وفاة والدته في الجولان السوري المحتل، قائلاً أنه لم يستطع زيارة قبرها، وتمنى أن يعود الجولان إلى حضن سوريا في القريب العاجل.

وكانت وزارة الإعلام السورية، اتهمت في بيان لها منذ أيام قليلة الشركة المنتجة لمسلسل “دقيقة صمت” بالخرق السافر للأنظمة النافذة والآليات المتبعة في عملية الإنتاج والتسويق الدرامي، لأن الوزارة منحت العمل موافقة مشروطة قبل التصوير ، على أن يتم منح الموافقة النهائية بعد التصوير وهذا ما لم تحصل عليه الشركة المنتجة.

وبحسب الوزارة فان الشركة المنتجة قامت “بتهريب” المادة المنتجة من سوريا وعرضها على قنواتٍ عربية ، وبناء على ماسبق فقد الهيئة العامة للإذاعة والتلفزيون قامت بوقت سابق بمراسلة الجهات المعنية لاتخاذ “الإجراءات القانونية والقضائية” الموجبة.

ويشار إلى أن مسلسل “دقيقة صمت” هو من إنتاج شركتي “ايبلا” السورية و”صبّاح” اللبنانية وتم تصويره داخل الأراضي السورية بمشاركة ممثلين لبنانين وسوريين .

يرجى عدم نسخ اكثر من 30 % من المقال