أنقرة تهدد الجيش الليبي بضربات عسكرية بعد احتجاز قوات حفتر 6 أتراك

أعلنت وزارة الخارجية التركية، مساء الأحد، أن قوات “الجيش الوطني” التابعة للمشير خليفة حفتر احتجزت 6 أتراك في ليبيا.

ونقلت وكالة “الأناضول” عن الخارجية التركية ،قولها أن “عملية الاحتجاز هي عمل من أعمال قطاع الطرق والقراصنة”، مطالبةً بالإفراج عن المحتجزين بأسرع وقت ممكن”.

وشددت وزارة الخارجية التركية على أنه “إن لم يحدث ذلك ستعتبر قوات حفتر هدفاً مشروعاً للجيش التركي”.

وكانت مديرية أمن أجدابيا في ليبيا أعلنت في وقت سابق من يوم الأحد، عن ضبط شخصين اثنين من الجنسية التركية، موجهةً جميع الأجهزة الأمنية التابعة للمديرية بإغلاق المحال التجارية التي يديرها أتراك، وضبطهم وإحالتهم إلى جهات الاختصاص.

وجاء ذلك تنفيذا للأوامر الصادرة عن القيادة العامة، ردا على ما تقوم به الحكومة التركية بدعم المليشيات الإرهابية المتطرفة في ليبيا، بحسب مديرية الأمن في أجدابيا.

وكان المتحدث باسم الجيش الوطني الليبي صرح مساء الجمعة، بأن الجيش سيحظر أي رحلات جوية تجارية من ليبيا إلى تركيا وسيمنع السفن التركية من الرسو في الموانئ الليبية، كما أعلن عن إصدار أوامر باستهداف السفن التركية في المياه الإقليمية الليبية واستهداف أي وجود عسكري تركي وبالقبض على الأتراك الموجودين في البلاد.

وتتنازع الحكم في ليبيا منذ عام 2011 سلطتان هما حكومة الوفاق الوطني في الغرب التي يترأسها فايز السراج وشكلت نهاية 2015 ، ومقرها طرابلس، وسلطة موازية في الشرق يسيطر عليها “الجيش الوطني الليبي” برئاسة المشير حفتر حيث تتخذ من بنغازي ثاني أكبر المدن الليبية مقرا لها.

يرجى عدم نسخ اكثر من 30 % من المقال
قناة مراسلون على التلغرام .. اضغط هنا