شيخ كويتي يصف نساء البصرة في العراق بالراقصات .. ويسبب أزمة واحتجاجات

أعلنت وزارة الخارجية الكويتية ، يوم الخميس، أن ما حصل من تجمع وتهجم على مبنى القنصلية الكويتية في البصرة بالعراق “مرفوض وغير مقبول”، مضيفا أن “هذا الأمر لن يمر مرور الكرام”.

وأفادت صحيفة “القبس” الكويتية، نقلاً عن مصدر رفيع المستوى في الوزارة أن “الخارجية الكويتية تعمل بالتنسيق مع قنصليتها في البصرة على إعداد تقرير عن الحادثة، وحصر أي أضرار في القنصلية”.

وأضاف المصدر أن “التجمع الذي حصل للأسف كان بسبب كلمة لشيخ العوازم فلاح بن جامع أثناء تجمع العوازم، وقام بذكر مدينة البصرة بكلمات أثارت حفيظة العراقيين”.

وتابع قائلاً أن “شيخ قبيلة العوازم فلاح بن جامع سبق أن اعتذر، لاحتواء الأزمة”، مشيرا إلى أن “الخارجية الكويتية أبلغت نظيرتها العراقية بكل الأحداث، وأننا على اتصال مستمر لاحتواء الأزمة”.

وشهدت البصرة في العراق، الأربعاء، تظاهر عشرات العراقيين أمام قنصلية الكويت احتجاجا على تصريحات وصفوها بـ”المسيئة” لشيخ قبيلة كويتية تجاه نساء المحافظة.. مطالبين الكويت باعتذار رسمي عن هذه الإساءة، قائلين أن نساء البصرة خط أحمر لانسمح بالتجاوز عليهن، وإذا كانت هذه المرة تظاهرة فقط، ففي المرات المقبلة سيكون لنا رد آخر.

وأنزل المتظاهرون العلم من السارية عند مدخل القنصلية الكويتية في المحافظة قبل أن يعيدوه إلى مكانه قبل انسحابهم.

وجاء ذلك بعد انتشار مقطع مصور خلال الأيام الماضية يظهر فيه شيخ عشيرة كويتي وهو يقول أن نساء البصرة راقصات، و أن البصرة سبب فساد المجتمع الكويتي لأنه تجلب منها الراقصات، وهو ما أثار حفيظة العراقيين وغضبهم.

يرجى عدم نسخ اكثر من 30 % من المقال