سوريا .. تعرف على عقوبة المفطر في رمضان .. وهل يتم تطبيقها ؟!

أثار موضوع وجود عقوبة في سوريا لمن يفطر علناً خلال شهر رمضان ، جدلاً واسعاً على مواقع التواصل الاجتماعي بين من أكد وجود مادة في القانون السوري تجيز معاقبة المفطر وبين من نفى وجودها.

ونقل موقع “صاحبة الجلالة” عن المحامي مصطفى مليحان تعليقه حيال هذا الموضوع مبيناً أن الاجتهاد القضائي السوري القديم عاقب على الإفطار برمضان إذا وقع علناً فقط لأنه يخدش الآداب العامة.

وأوضح أن الوسائل العلنية التي تجيز معاقبة المفطر في رمضان حددتها المادة 208 وهي : ” الأعمال والحركات إذا حصلت في محل عام أو مكان مباح للجمهور أو معرض للأنظار أو شاهدها بسبب خطأ الفاعل من لا دخل له بالفعل “.

أما عن المطاعم التي تعتبر أيضاً أماكن علنية ، فأشار المحامي مليحان إلى أنها تحوي على غرف خاصة أو على أماكن مفصولة بحواجز لا يرى الساكن فيها، مما يخل بشروط العلنية.

كما بين المحامي مليحان أن عقوبة المفطر جهراً في رمضان والتي كان يتم العمل بها وفق تلك المادة، هي السجن لمدة تتراوح بين 15 يوم وشهر.

يذكر أن المادة التي تُعنى بمعاقبة المفطر في رمضان هي مادة قديمة كون القانون السوري موجود منذ أيام الاحتلال الفرنسي لسوريا ، ونادراً ما تم تطبيق تلك العقوبة بسبب الاعتراف بالحريات العامة في سوريا .

وطبقت العديد من البلدان العربية عقوبة على المفطر علناً في رمضان ، ففي السعودية مثلاً كان يعاقب المفطر بالسجن والجلد ، وفي المغرب عقوبته السجن .

 

يرجى عدم نسخ اكثر من 30 % من المقال