موقع إيراني يكشف سر زيارة البشير للرئيس الأسد في دمشق .. ماعلاقة السعودية؟

المصدر : فريق تحرير مراسلون

كشف موقع إيراني عن رسالة خاصة من السعودية حملها الرئيس السوداني عمر حسن البشير خلال زيارته إلى العاصمة السورية دمشق ونقلها شخصياً للرئيس بشار الأسد .

وبحسب موقع يونيوز الإخباري بإن البشير حمل معه إلى دمشق رسالة شفهية من السعودية للرئيس الأسد تضم مجموعة من الإجراءات التي يجب على الرئيس الأسد فعلها من أجل عودة سوريا إلى الجامعة العربية وحضورها القمة الأخيرة في تونس.

وكشف الموقع أن الرئيس الأسد رفض الإدلاء بتصريح يطلب من خلاله عودة سوريا لشغل مقعدها في الجامعة العربية بناء على الطلب السعودي الذي نقله البشير عند زيارته إلى دمشق قبيل الإطاحة به.

وأضاف الموقع أن المهمة الأساسية لزيارة البشير إلى سوريا كانت فقط نقل الرسالة السعودية إلى القيادة السورية والتي بدورها رفضت الإملاءات السعودية وحمّلت الرئيس السوداني رفضها القاطع لذلك، إضافة إلى حديث دمشق بأنها غير معنية بإخراج الجامعة العربية من المأزق الذي وضعت نفسها فيه.

وأشار “يونيوز” إلى أن البشير كان يأمل من الرياض بتأمين مساعدات اقتصادية عاجلة لكبح الحراك الشعبي في السودان والذي كان حينها يهدد مستقبله السياسي وهو ما تنصلت منه السعودية بشكل كامل ورفضت مساعدة الرئيس السوداني بالمطلق، حتى أنها ساعدت كبار ضباط الجيش الذين يؤيدون بقاء الخرطوم ضمن التحالف السعودي على الإطاحة به.

يذكر أن المحكمة الجنائية الدولية أصدرت أمراً باعتقال الرئيس السوداني لكن السعودية تعهدت للبشير بعدم ملاحقته دولياً مقابل انضمامه للتحالف العربي في اليمن وإرسال وحدات من الجيش السوداني لقتال الحوثيين في اليمن.

ويشار إلى أن الرئيس السوداني تم وضعه تحت الإقامة الجبرية من قبل المجلس العسكري الانتقالي الذي أطاح به يوم الخميس الماضي بعد أسابيع من الاحتجاجات الشعبية الواسعة.

قد يعجبك ايضا