بالصور .. الجيش التركي يطلق النار على أرملة سورية وأطفالها الأربعة شمال سوريا

يبدو أن الجيش التركي لا يفرق في إرهابه بين كبير أو صغير أو إمرأة أو رضيع وهو يمارس سطوته بأبشع الطرق على كل من يحاول العبور من سوريا إلى تركيا وحتى لو كانت الضحية أرملة سورية.
وفي حادثة جديدة أطلقت الجندرما “حرس الحدود التركي” النار على أرملة سورية وأطفالها الأيتام أثناء محاولتهم عبور الحدود ودخول الأراضي التركية هرباً من المعاناة التي يعيشونها في الشمال السوري.
هذا الأمر أدى إلى وفاة طفلتين من أبناء السيدة السورية بالإضافة إلى رجل حاول إسعافهما، كما أصيب جراء إطلاق نار الجندرما أطفال أخرين من عائلة الأرملة.
وتشير المعلومات إلى أن عدد من أهالي مدينة حارم بريف إدلب الغربي بينهم أرملة سورية وأولادها حاولوا الهرب إلى الأراضي التركية ليلاً لكن حرس الحدود التركي اكتشف أمرهم وبدأ بإطلاق النار عليهم بكثافة.
وتشهد مناطق سوريا الشمالية وتحديداً إدلب وشرق الفرات نزوح متواصل للعائلات المدنية نحو الأراضي التركية هرباً من سطوة الجماعات الإرهابية التي تمارس الإجرام بحق المدنيين، لكن حرس الحدود التابع للجيش التركي يتعامل مع هؤلاء بكل وحشية.
يشار إلى أنه ومنذ بداية الأزمة السورية شيّدت تركيا مخيمات على المناطق الحدودية مع سوريا ودعت المدنيين إلى النزوح إليها في محاولة من الحكومة التركية للحصول على موقف سياسي في الأزمة إضافة إلى تقديمها الدعم للفصائل الإرهابية الناشطة في الشمال السوري، لكن وبعد تزايد أعداد النازحين عمدت أنقرة إلى قمع هؤلاء بالقوة العسكرية حيث تشهد المناطق الحدودية يومياً سقوط قتلى من جانب السوريين على يد الجندرما التركية.

الأكثر مشاهدة الآن