دمشق .. أب يُلقي طفلته في الشارع و يبرر ” الفقر دفعني لذلك “

أقدم أب على التخلي عن طفلته الرضيعة بعد أيام قليلة على ولادتها و رميها أمام باب جامع الثقفي في دمشق بسبب فقره و سوء حالته المادية .

وذكرت صفحة “الشرطة” التابعة لوزارة الداخلية، أن دوريات قسم شرطة القصاع بدمشق عثرت أثناء تجوالها في باب توما أمام جامع الثقفي على طفلة حديثة الولادة.

وأضافت أنه تم نقل الرضيعة إلى أحد مشافي دمشق لتشخيص حالتها وتقديم الرعاية الصحية لها كونها تحتاج إلى حاضنة.

وتبين بعد المتابعة الأمنية أن الطفلة مولودة في مشفى الزهراوي في دمشق منذ عدة أيام وأن والدها هو من قام بتخريجها من المشفى بعد الولادة .

كما تم التوصل إلى والد الطفلة الذي اعترف في التحقيق الأمني، أنه والدها الشرعي وأنه استغنى عنها وحاول التخلص منها برميها أمام أحد الجوامع في منطقة القصاع، مبرراً ذلك بـ”سوء حالته المادية وعدم قدرته على تأمين علاج وطعام لها” .

وتم تسليم الطفلة الرضيعة إلى والدتها و تقديم الأب إلى النيابة العامة بدمشق .

و سبق وتم العثور على عشرات الأطفال المجهولين خلال سنوات الأزمة في الأماكن العامة و الشوارع دون التوصل إلى معرفة أسرهم .

ويعاني السوريون منذ 8 سنوات من تفاقم لحالة الفقر والبطالة و تردي الأوضاع المعيشية نتيجة ظروف الحرب وما رافقها من حصار اقتصادي .

يرجى عدم نسخ اكثر من 30 % من المقال