وزارة الصحة : 9 % من إصابات الإيدز في سوريا سببها علاقات مثلي الجنس .

كشفت وزارة الصحة عن أحدث إحصائيات الإصابة بفيروس نقص المناعة المكتسب (الإيدز) في ونسبة الأجانب بينهم في سوريا.

وقالت وزارة الصحة في بيان صحفي نشرته وسائل إعلامية، أن “عدد الحالات المسجلة في سوريا من إصابات بمرض “الإيدز” بلغ 964 حتى نهاية عام 2018 “.

وأضافت وزارة الصحة في بيانها أن “هناك 342 إصابة من غير السوريين، في حين بلغ عدد الوفيات بسبب المرض 254 ، بينما المتابعين يبلغ عددهم 368 إصابة “.

وتابع البيان “بلغت نسبة الإصابة بالمرض بسبب العلاقات الجنسية 70% من الحالات، فيما هناك 9% من الإصابات منقولة بسبب مثليي الجنس، و6% من الزوج للزوجة أو العكس، و5% عن طريق نقل الدم ومشتقاته، و4% من الأم الحامل إلى الجنين”.

وأشار إلى أن ” نسبة الإصابة بسبب المخدرات والإبر الوريدية بلغت 2% من مجموع الإصابات، وهناك نسبة 4% غير معروفة السبب”، موضحاً أن ” 40 % من الإصابات لأشخاص تترواح أعمارهم بين 25 و35 سنة، ونسبة 23% للأعمار بين 36 و45 سنة”.

وقال مدير البرنامج الوطني مكافحة الإيدز والأمراض المنقولة جنسياً جمال خميس أنه “لايمكن القول أن الحرب شهدت زيادة في عدد الإصابات”، مضيفاً “قبل الحرب كنا نقوم بحملات تقصي في الملاهي الليلية والسجون والأماكن المشبوهة، وتم اكتشاف حوالي 60 إصابة خلال عام 2018 مع عودة الحملات”.

وأشار إلى أن ” أكثر أعداد الإصابات في محافظتي دمشق وحلب، واستمرت الوزارة في إيصال العلاج حتى إلى الرقة ودير الزور في ظل الظروف الأمنية الصعبة”.

وكانت وزارة الصحة أعلنت العام الماضي 2018 أن عدد حالات الإصابة بالإيدز المسجلة منذ عام 1987 حتى نهاية العام 2017 في سوريا، وصل إلى 902 حالة بينهم 332 أجانب وتوفي منهم 227 مصاب.

ويشار إلى أن مرض الإيدز هو واحد من الأمراض الفيروسية التي تصيب الجهاز المناعي للإنسان، والذي يؤدي إلى حدوث أضرار كبيرة على الجسم، وتتمثل في إتلاف وشل حركة الجهاز المناعي، وبالتالي يصبح الجسم معرضًا للإصابة بالعديد من الأمراض الخطيرة، وينتقل عن طريق الدم والعلاقات الجنسية ومن الأم المصابة إلى جنينها.

يرجى عدم نسخ اكثر من 30 % من المقال
قناة مراسلون على التلغرام .. اضغط هنا