عماد خميس يكشف عن زيادة الرواتب لثلاثة قطاعات في سوريا بالقريب العاجل .

أعلن رئيس مجلس الوزراء عماد خميس، أن زيادة الرواتب القادمة ستشمل قطاعات التربية و التعليم و القضاء بهدف رفع من المستوى المعيشي.

وأضاف خميس في تصريحات نشرتها وسائل إعلامية محلية أنه “سيتم تحسين معيشة أساتذة الجامعات بالتدريج وحسب الأولويات”، مبيّناً أنه “بعد زيادة رواتب العسكريين، ستزيد رواتب قطاعات التربية والتعليم فالقضاء، لإراحتها مادياً بشكل أفضل”.

وجاءت تصريحات رئيس مجلس الوزراء خلال زيارته أمس الاثنين، للمركز الإذاعي والتلفزيوني في جامعة حلب، والذي يعتبر مقراً مؤقتاً ريثما يتم تجهيز المركز الإذاعي الجديد في حي الإذاعة.

وأشار خميس إلى أن “هناك أولويات بالنسبة للحكومة فيما يخص الإعلام” مشيرا أنه في “الأيام القادمة سيتم الموافقة على نظام الحوافز للإعلاميين”.

وفي نهاية آب 2018، لفت خميس إلى أن الحكومة عازمة على زيادة الرواتب والأجور منذ عدة أشهر، وكان مقرراً إصدارها منذ رمضان الماضي، إلا أنها تأجلت.

وقال خميس حينها ، أن زيادة الرواتب والأجور قد تكون 25  بالمائة إلى 40 بالمائة وربما تصل إلى  50 بالمائة ، موضحاً أن هذا الأمر يرتب على الخزينة 220  مليار ليرة سنوياً

وتخضع رواتب المعلمين في سوريا لقانون العاملين الموحد، أي تبلغ في الوقت الحالي نحو 25 ألف ليرة سورية شهرياً للمعينين الجدد، أي نحو 57 دولاراً حسب سعر الصرف حالياً.

وكان الرئيس الأسد قد أصدر في ، 5 حزيران ، مرسومين تشرعيين يقضيان بـ زيادة رواتب الجيش السوري ، شملت العسكريين الحاليين والمتقاعدين .

مراسلون + وكالات

الإعلانات
قد يعجبك أيضا

Comments are closed.