مستشار أردوغان يكشف مصير جثة خاشقجي ..” لا داعي للبحث عنها “

كشف ياسين أقطاي مستشار الرئيس التركي رجب طيب أردوغان عن مصير جثة الصحفي السعودي جمال خاشقجي بعد مقتله في قنصلية بلاده باسطنبول.

ووجّه أقطاي الحديث إلى الآملين بالعثور على جثة خاشقجي التي اختفت عقب الإعلان عن مقتله ودون العثور على مكان الرفاة إلى الوقت الحالي.

ونقلت صحيفة (حرييت) التركية، عن أقطاي ،قوله أنه “لا حاجة للبحث عن جثة الصحفي المقتول، إذ لم يعد لها وجود لأنها أذيبت باستخدام مادة حمضية“.

وأضاف أقطاي أن “الهدف من تقطيع الجثة لم يكن لدفنها، بل لزيادة تسهيل عملية الإذابة، بهدف عدم ترك أي أثر لها، وما يدعم ذلك أنهم لم يجيبوا عن أسئلة المدعي العام بشأن مكان اختفاء الجثة، موضحاً “كان هذا هو الحل الأمثل بالنسبة لهم”.

يأتي هذا التصريح بعد أن قال مسؤول تركي لصحيفة “واشنطن بوست”، التي كان خاشقجي يكتب مقالات فيها، إن السلطات التركية تحقق في فرضية أن تكون الجثة تم تذويبها بالأحماض داخل القنصلية أو في مقر إقامة القنصل الذي يقع قربها، زاعما العثور على “أدلة بيولوجيّة” تشير إلى ذلك.

وقد ذكرت وسائل إعلام تركية، في وقت سابق، أن الشرطة التركية تبحث في احتمال وجود أجزاء من جثة خاشقجي في البئر الموجودة في حديقة مقر إقامة القنصل السعودي في إسطنبول، حيث طلبت من السلطات السعودية السماح لها بتفتيش البئر، إلا أن الأخيرة لم تسمح بذلك واكتفت بأخذ عينات من البئر.

كما تطرقت وسائل الإعلام إلى احتمال دفن جثة خاشقجي في غابات بلغراد بمدينة إسطنبول أو في مزرعة بولاية يالوفا شمال غرب تركيا مشيرة إلى أن الشرطة تقوم بالبحث في المنطقتين عن جثة خاشقجي.

واختفى خاشقجي ، بعد دخوله مبنى قنصلية بلاده في اسطنبول بهدف الحصول على معاملات تتعلق بزواجه من المواطنة التركية خديجة جنكيز.

واعترفت السعودية بوفاة خاشقجي داخل قنصليتها في اسطنبول بسبب عراك بالأيدي يوم 2 الشهر الجاري، وذلك بعد 18 يوما من اختفائه، وأدانت العديد من الدول مقتل خاشقجي، معتبرين الرواية السعودية بأنها غير واضحة، حيث قوبلت بتشكيك واسع.

الأكثر مشاهدة الآن