رادارات أمريكية في قواعد التحالف الدولي شمال سوريا لسبب هام !

رصد ناشطون قيام التحالف الدولي بنشر رادارات أمريكية في مطاري الحسكة وعين العرب شمال سوريا بهدف إقامة حظر جوي بحسب تقارير إخبارية

وأفاد مصدر رفض الإفصاح عن هويته، مقرب من قيادة “قوات سوريا الديموقراطية” لموقع (باسنيوز) الكردي “بدأت قوات التحالف الدولي بنصب أجهزة رادار متطورة في المطار العسكري في جنوب عين العرب ورميلان في الحسكة كجزء من خطة إقامة منطقة الحظر الجوي التي طرحت الولايات المتحدة تطبيقها على شمال سوريا وشرقها قبل أيام”.

وأضاف المصدر، أن “فرض حظر جوي كامل على المنطقة الممتدة من منبج إلى دير الزور يستوجب تنصيب مثل هذه الأجهزة في أماكن عديدة في شمال سوريا وشرقها ، خاصة مطاري عين العرب ورميلان وهما أهم نقطتين تم نصب رادارات فيها”.

كما أشار إلى أن “الحظر الجوي على شمال شرقي سوريا له علاقة بجميع التطورات الأخيرة ولا سيما محاولات التفاوض بين مجلس سوريا الديمقراطية والحكومة السورية وسعي الأول إلى توحيد جميع الإدارات في شمال شرق سوريا تحت مظلة إدارة مدنية ديمقراطية لشمال سوريا”.

وتابع المصدر، بالقول أن “الحظر خطوة نحو عودة الولايات المتحدة بشكل أكثر قوة إلى الملف السوري وذلك عبر ترسيخ الوجود العسكري لقوات التحالف الدولي التي تقودها لمواجهة أطراف عدة منها إيران”.

وفي سياق آخر، ذكرت تقارير إعلامية، أن قوات التحالف الدولي، بدأت بإنشاء موقع عسكري جديد بريف دير الزور الشرقي.

عن ذلك، أفادت موقع (زمان الوصل) المعارض نقلا عن ناشط أن “قوات التحالف الدولي شرعت منذ 3 أيام ببناء الموقع الجديد في بادية مدينة هجين على بعد 4 كم عن أطراف المدينة من جهة حي الإصلاح، مضيفةً أن الهدف من إنشاء الموقع هو”نقل غرفة العمليات التي كانت في القاعدة العسكرية ببلدة البحرة إلى الموقع الجديد”.

وتقع عين العرب “كوباني” بريف حلب و الحسكة تحت سيطرة “قوات سوريا الديمقراطية” (قسد) التي تعتبر “وحدات حماية الشعب” الكردية عمادها بعد طرد تنظيم “داعش” الإرهابي من تلك المناطق.

وتتواجد قوات أمريكية في الشمال السوري مهمتها تقديم الدعم العسكري و السياسي لمقاتلي المعارضة المسلحة و مقاتلين أكراد تابعين لقوات سوريا الديمقراطية في معاركهم ضد تنظيم “داعش” الإرهابي على حسب زعمها.

مراسلون