اتفاق في الحسكة بين الحكومة السورية والإدارة الكردية .. التفاصيل

أعلنت وسائل إعلامية عن اتفاق في الحسكة تمّ التوصل إليه بين الإدارة الذاتية الكردية و الحكومة السورية بعد عدة اجتماعات تمت بين وفود من الحكومة وأخرى من الإدارة الذاتية في القامشلي ودمشق.

و أضافت بحسب مصادر، أن عدة اجتماعات تمت بين وفود من الحكومة السورية وأخرى من الإدارة الذاتية في مدينة القامشلي ، وأيضا تمت اجتماعات أخرى في العاصمة دمشق، حيث زار وفد من الأخير للتفاوض مع مسؤولين كبار في الحكومة السورية .

ووفقاً لصحيفة (الوطن) المحلية، نصت بنود الاتفاق على “إزالة كافة صور ورموز وإعلام الوحدات الكردية في كافة مناطق سيطرتها وخصوصا صور عبدالله اوجلان ، و عودة شعب التجنيد إلى كافة مدن محافظة الحسكة”.

كما جاء في نص الاتفاق أيضاً أن يتم “إقامة حواجز مشتركة بين الإدارة الذاتية وقوات الحكومة السورية في كافة مدن محافظة الحسكة”.

وفي السياق نفسه، قال ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي أن “الاتفاق نص على شروط أخرى وهي انضمام عناصر الوحدات الكردية إلى صفوف قوات الجيش السوري وتسليم معبري تل كوجر/اليعربية / و سيمالكا مع العراق شرقاً و الدرباسية و رأس العين الحدوديين مع تركيا شمالا إلى قوات الجيش العربي السوري ، وتسليم حقول النفط والغاز للوزارة النفط السورية و الإدارة العامة لرميلان و الجبسة” .

وأضافوا “أما شروط الوحدات الكردية YPG فقد كانت بسيطة جداً وهي جعل اللغة الكُردية مادة أساسية في المنهاج الدراسي ومنح وزارة النفط السورية لشخصية كُردية بشكل دائم واحتساب مدة خدمة أبنائهم بصفوف الوحدات YPG من خدمة العلم لدى الحكومة السورية” .

وبناءً على ذلك، قالت مصادر محلية لـ (الوطن) أن “الإدارة الذاتية” الكردية قامت بالفعل بإزالة أعلام حزب الاتحاد الديمقراطي “با يا دا” وصور قتلاها وصور زعيم “حزب العمال الكردستاني” عبد اللـه أوجلان من الشوارع الرئيسة في مدينة القامشلي، كما بدأت بالإجراء ذاته في مدينة الحسكة.

ومن المقرر، بحسب المصادر، أن يشمل ذلك مدن رأس العين وعامودا شمال غرب وغرب الحسكة في الأيام القليلة القادمة.

وأشارت المصادر إلى أن “با يا دا” توصّل إلى اتفاق مع الحكومة السورية يدعو إلى إزالة الأعلام الكردية وصور رموز حزب العمال الكردستاني الذي يتبع له “با يا دا “.

وكان الرئيس بشار الأسد أعلن في مقابلة مع قناة “ار تي” مؤخراً انه سيتم استخدام القوة العسكرية ضد الفصائل المعارضة والقوات الكردية، في حال فشل خيار المفاوضات وتحقيق المصالحات، مشيرا إلى أن الوضع بمجمله يتجه نحو تحقيق المزيد من الاستقرار.

كما أشار الأسد إلى أن المشكلة الوحيدة المتبقية في سوريا باتت هي قوات سوريا الديمقراطية. وسنتعامل معها عبر خيارين: الأول هو أننا بدأنا الآن بفتح الأبواب أمام المفاوضات .. إذا لم يحدث ذلك، سنلجأ إلى الخيار الثاني وهو تحرير تلك المناطق بالقوة، ليست لدينا خيارات أخرى، بوجود الأمريكيين أو بعدم وجودهم”.

وأبدى “مجلس سوريا الديمقراطية” في حزيران الماضي، استعداده للتفاوض مع الحكومة السورية بلا شروط، وقال أنه ينظر “بإيجابية إلى التصريحات التي تتوجه للقاء السوريين وفتح المجال لبدء صفحة جديدة بعيدا عن لغة التهديد والوعيد”.

وجاء ذلك بعد أنباء عن استعداد الجيش العربي السوري لشن عملية عسكرية لاستعادة مناطق خاضعة تحت سيطرة “قسد” ، في حال رفضها الحوار.

وتحصل “قوات سوريا الديمقراطية” (قسد) على دعم من الولايات المتحدة الأمريكية، بالإضافة لمؤازرة التحالف الدولي لها بضربات جوية أثناء معاركها مع تنظيم “داعش” في الرقة ودير الزور.

المصدر : مراسلون