لافروف : اتفاق خفض التصعيد جنوب سوريا يفترض وجود الجيش السوري فقط

قال وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف ، يوم الأربعاء، أن “الاتفاق حول المنطقة الجنوبية لـ خفض التصعيد يفترض أنه لن تكون هناك قوات غير سورية في المنطقة”.

ونقلت وكالة (سبوتنيك) عن لافروف ،قوله في تصريحات أنه لن يكون هناك أي تساهل مع تنظيمي “جبهة النصرة” و”داعش ” الإرهابيين.

وأضاف أن “روسيا تدعو الدول الضامنة في منطقة خفض التصعيد الجنوبية في سوريا إلى الكف عن استخدام الحيل لكي لا تحارب الإرهابيين “، مشيراً إلى أن “روسيا نفذت التزاماتها بمنطقة خفض التصعيد الجنوبية وتسعى لنفس الشيء من الشركاء”.

وعقب محادثاته مع نظيره الأردني أيمن الصفدي، قال الوزير لافروف أن روسيا والأردن سيواصلان تنفيذ الاتفاقيات حول خفض التصعيد في المنطقة الجنوبية من سوريا، إضافة إلى مكافحة الإرهابيين، “المسألة التي لا تزال في رأس قائمة الأولويات”.

وبدأ الجيش العربي السوري حملة عسكرية منذ أكثر من أسبوع لاستعادة جنوب البلاد بالتزامن مع مباشرة الحكومة عمليات مصالحة وطنية انضمت إليها بلدات وقرى في درعا .

وتكتسب منطقة الجنوب السوري التي تشمل كلاً من درعا و السويداء و القنيطرة خصوصيتها من أهمية موقعها الجغرافي الحدودي مع إسرائيل والأردن، عدا عن قربها من العاصمة دمشق.

ويحظي جنوب سوريا باهتمام دولي مكثّف عقب اندلاع المعارك و العمليات العسكرية هناك و نظرا لانتشار جماعات متشددة في مقدمتها “داعش” و “النصرة” الإرهابيتين ، كما أن منطقة خفض التصعيد الجنوبية، المشكلة في تموز من عام 2017، تدخل باتفاق بين روسيا والولايات المتحدة والأردن.

الأكثر مشاهدة الآن