داعش يكشف عن أول هجوم له في الرقة بعد طرده منها .

لقي عدد من مقاتلي “قسد” حتفهم وأصيب آخرين ، يوم الجمعة، جراء تفجير عبوة ناسفة في آليتين عسكريتين لهم في الرقة ، بحسب ما ذكرت وكالة أعماق الناطقة باسم تنظيم داعش الارهابي .
تنظيم “داعش” أعلن مسؤوليته عن التفجير قائلاً أنه ” الاستهداف الأول للتنظيم بعد خروجه من الرقة” ،  ونشرت وكالة “أعماق”  خبرًا عنونته بـ “ولاية الرقة”، وقالت في مضمونه أن عبوة ناسفة استهدفت آليتين للقوات الكردية جنوب منطقة التركمان، ما أدى إلى إعطابهما، ومقتل كل من فيها.
ووفقًا لما جاء في صحيفة “النبأ” التابعة للتنظيم ، أن الهجمات تندرج ضمن عمليات أمنية تستهدف مواقع “قسد” في مناطق مختلفة بينها مدينة تل أبيض.
ولم توضح الوكالة تفاصيل الهجوم على مواقع “قسد” وكيفية تنفيذه، خاصةً أن المنطقة المستهدفة خاضعة لسيطرة “قسد” بالكامل.
ويعتبر الهجوم الحالي الأول من نوعه في الرقة بعد انسحاب التنظيم منها بشكل كامل، على خلفية المعركة التي أطلقتها “قسد” العام الماضية ضده بدعم من الولايات المتحدة الأمريكية.
إلا أنه وقع في الآونة الأخيرة عدة هجمات استهدفت مواقع عسكرية لـ “قسد” في الرقة كان آخرها قيام انتحاري بتفجير نفسه على دراجة نارية عند حاجز دوار البانوراما في الرقة، بعد أن حاول عناصر الحاجز إيقافه، ما أدى لسقوط قتلى و جرحى، في حين رجّح المركز الإعلامي لقوات “سوريا الديمقراطية” أن يكون تنظيم “داعش”من قام بتلك الهجمات الانتحارية.
وكانت الرقة تحت سيطرة “داعش” بأكملها, منذ عام 2014، قبل أن يتم استعادتها في 2017 من قبل قوات سوريا الديمقراطية (قسد) المدعومة من الولايات المتحدة.
ويدعم التحالف الدولي قوات “قسد”، التي طردت “داعش” من مناطق واسعة في شمال وشمال شرق سوريا، بينها مدينة الرقة .

قد يعجبك ايضا