قريباً.. صدور قرار بإعادة التزام الدولة بتعيين خريجي معاهد وزارة الصناعة

وعد مدير تربية دمشق محمد المارديني طلاب المعاهد التطبيقية والنسيجية والغذائية والكيميائية التابعة لوزارة الصناعة بأن هناك قراراً سيتخذ خلال شهر من الآن بإعادة التزام الدولة بتعيين خريجي هذه المعاهد مدة خمس سنوات لملء شواغر القطاع العام في مجال وزارة الصناعة وانتهت المسودات والمبيضات للقرار وهو في مراحل متقدمة.
وأشار المارديني إلى أن موضوع زيادة نسبة القبول الجامعي للأوائل في المعاهد قيد البحث.
مستغرباً من أن بعض الطلاب في المعهد التجاري المصرفي يطالبون بنسبة دوام 40% مع أن أغلبية موادهم عملية، وبالمنطق يجب أن تكون تلك النسبة 75% كما وعد الطلاب بالعمل خلال الفترة القادمة على تزويد باحات المعاهد بالمقاعد للاستفادة منها في فترة استراحتهم وعلى عقد اجتماعات نوعية لكل قطاع على حده للوقوف على القضايا والمشكلات المتعلقة بالمعاهد.
وأكد أمين فرع الحزب حسام السمان في دمشق أن التزام وزارة الصناعة بالتعيين سياسة دولة وليست جهوداً منفردة ونحن في حالة حرب وفي حال زيادة الكفاءات وعندنا يد عاملة مفقودة والدولة في أمس الحاجة لتلك الكفاءات، مع العلم أن مسألة التزام الدولة بتعيين خريجي المعاهد كان مرسوماً ولكنه تعطل بقرار لفترة من الفترات و التزام وزارة الصناعة بداية جيدة على أمل أن تحدو بعض الوزارات حدوها وتعيد النظر في هذا الموضوع.
كما لفت إلى تشابه مداخلات مؤتمر العام الفائت وتقاربها مع ما طرح خلال المؤتمر الحالي وكان لابد من آلية مختلفة لمؤتمر هذا العام والابتعاد عن الأسلوب الإنشائي وضرورة طرح موضوعات جديدة لمعالجة الكثير من القضايا التي تهم الشباب.
وكلام مدير التربية وأمين فرع الحزب جاء خلال مؤتمر فرع دمشق وريفها والقنيطرة للاتحاد الوطني لطلبة سورية ورداً على المداخلات التي تركز على تعديل اللائحة الداخلية للمعاهد التقانية والتأكيد على تأمين سكن طلابي لطلاب جميع المعاهد بالتعاون مع جميع الجهات المعنية والوزارات حسب تبعية كل معهد أسوة بطلاب وزارة التعليم العالي وإحداث اختصاصات جديدة تتناسب مع سوق العمل وإفساح المجال لكافة طلاب المعاهد بمتابعة دراستهم في نظام التعليم المفتوح كسنة ثانية وأيضاً تطبيق اللائحة الداخلية للمعاهد التقانية على مدارس التمريض ومركز التدريب الفندقي واسترجاع حصة 40% من حصة المقاصف التابعة لوزارة التربية إلى الاتحاد الوطني لطلبة سورية وذلك لدعم الأنشطة الطلابية، إضافة إلى ضرورة تطوير أداء المدرسين في المعاهد وخاصة في مجال اللغة الأجنبية والمعلوماتية ووضع استراتيجية شاملة من قبل الوزارات التي لديها معاهد لاستقطاب أكبر عدد من الخريجين.
تشرين

قد يعجبك ايضا