قوات خاصة سورية و روسية تنقذ مجموعة من الشرطة العسكرية الروسية جنوب ادلب .

أعلن رئيس مديرية العمليات العامة في هيئة الأركان الروسية الفريق أول سيرغي روتسكوي أن مسلحو جبهة النصرة شنوا هجوما واسع النطاق ضد وحدات الجيش السوري في منطقة خفض التصعيد بمحافظة إدلب شمال غرب سوريا.

وقالت هيئة الأركان الروسية، أن هجوم مقاتلي جبهة النصرة على الجيش السوري في مناطق خفض التصعيد في إدلب، كان بتحريض من الاستخبارات الأمريكية، ويستهدف الشرطة العسكرية الروسية.

واضاف بأن قوات خاصة من الجيش السوري مع قوات من العمليات الخاصة والشرطة العسكرية الروسية مجهزة بأفراد من عسكريين من شمال القوقاز قد تمكنوا من فك الحصار عن مجموعة الشرطة العسكرية الروسية ” 29 شخص ” كانت قد تحاصرت نتيجة لهجوم العصابات، و سدت الطريق أمام الشرطة العسكرية الروسية، التي صمدت لعدة ساعات أمام الهجمات .

وأكد أن فريق القوات الخاصة تلقى دعما جويا , فقد وجهت مقاتلتان “سو – 25” ضربات على أفراد ومدرعات المسلحين من ارتفاعات منخفضة جدا.

ولفت إلى ان العملية تمت بنجاح تام و كسر الطوق عن المحاصرين، و وصلت وحدات القوات الروسية إلى المكان دون خسائر في الأرواح , و أصيب 3 عسكريين روس من قوات العمليات الخاصة خلال العملية.

وكانت وسائل اعلام روسية مشاهد من مشاركة القوات الروسية مع الجيش السوري في صد هجوم النصرة .. شاهد الفيديو بالضغط هنا

وبدأ الهجوم الواسع النطاق في الساعة الثامنة صباحا من يوم الـ19 سبتمبر واستهدف مواقع القوات الحكومية السورية في شمال وشمال شرق مدينة حماة في منطقة خفض التصعيد في إدلب.

وأشار الجنرال إلى أن 850 مسلحا قضي عليهم في عملية داخل منطقة خفض التصعيد في إدلب

وشدد ممثل وزارة الدفاع الروسية على أن مسلحي “النصرة” استخدموا الدبابات والعربات القتالية المدرعة خلال مهاجمة مواقع الجيش السوري داخل منطقة خفض التصعيد في إدلب.

وذكر روتسكوي أن مسلحي جبهة النصرة والفصائل المتحالفة معها التي لا ترغب بتنفيذ اتفاقات وقف النار، شنوا الهجوم المباغت رغم الاتفاقيات الموقعة يوم الـ15 سبتمبر في أستانا.

 

المصدر : مراسلون + وكالات

الأكثر مشاهدة الآن